Skip Navigation Links
مشاريع وقوانين
قناة الملتقى
البوم الصور
اقلام حرة
بيانات الملتقي
فعاليات الملتقى
عن الملتقى
الرئيسية

 

لا مصالحة وطنية ولا وفاق وطني ولا هم يحزنون

  نجلاء ناجي البعداني 
3/3/2012 
نعم لامصالحة وطنية ولا وفاق وطني ولاتفاهم ولاتسامح ولا تصالح، ولاهم يحزنون، وعلى البسطاء من أبناء الشعب اليمني المتضررين من بقاء الأزمة واستمرار الصراع الحزبي والمذهبي والطائفي والمناطقي.. الخ، أن يشربوا من البحر..  

هذا مايقوله واقع الحال في اليمن بعد تشكيل حكومة وفاق وطني وبعد انتخاب رئيس جمهورية جديد اسمه عبدربه منصور هادي..وهذه هي الحقيقة المرة التي نراها واضحة أمامنا بكل أبعادها وتفاصيلها.. رغم مانسمعه من زعماء السياسة وقادة الصراع ومهندسي الأزمة بين الحين والآخر من طراطيش كلام عن قانون المصالحة الوطنية والعدالة الاجتماعية وحديثهم عن إجراء حوار وطني شامل لايستثني أحداً وتشارك فيه جميع القوى السياسية والتكوينات المتصارعة في الساحة اليمنية.. ولهذا فلا داعي لنمني أنفسنا نحن البسطاء من أبناء الشعب اليمني بأيام سعيدة ونحلم بغد أفضل ومستقبل جميل، يضع عن كاهلنا آلام ومعاناة الأزمات السياسية المتواصلة, ويخلصنا من ويلات ومآسي الصراع الدامي على السلطة والذي ما إن ينتهي حتى يبدأ بالاشتعال من جديد.  

نعم لاداعي لنعشم أنفسنا بنهاية نرجسية للأزمة التي طحنتنا طوال عام ولازالت رحاها دائرة دون توقف.. ونصدِّق أن معاناتنا وأوجاعنا وكل مآسينا وأحزاننا قد رحلت وولت، وأن الأمن والاستقرار والرخاء قد عم أرجاء الوطن حتى أصبح المواطن اليمني يسافر من مأرب إلى صنعاء دون أن يتعرض للتقطع والنهب والاختطاف على يد العصابات المسلحة، وأن اليمنيين قد خرجوا من حالة البؤس والشقاء لمجرد أن الأحزاب السياسية المتصارعة قد وصلت إلى مبتغاها وحصلت على نصيبها من كراسي الحكومة ومغانم المشاركة في السلطة.  

نعم لامصالحة وطنية ولاوفاق وطني ولاتسوية ولاتسامح ولاتصالح ولاحوار وطني يعيد اليمنيين إلى حظيرة الوطن الواحد.. ولاتوجد أي نوايا لإنهاء الأزمة القائمة وإغلاق ملفات ماقبل 21 فبراير 2012م وفتح صفحة جديدة ليمن جديد كما نأمل ونتمنى نحن ملايين البسطاء المغلوبين على أمرهم، الحالمين بوطن آمن مستقر خالٍ من الأزمات والصراعات الحزبية والمذهبية والمناطقية والطائفية..! وطنٌ يسوده العدل والمساواة ويحكمه النظام والقانون وينعم جميع أبنائه بالمواطنة المتساوية في ظل سيادة الدولة اليمنية.. وطن واحد موحد تجمع بين أبنائه هوية واحدة ولايفرق بين مواطنيه انتماؤهم الحزبي أو الطائفي أو المذهبي.. وطن لجميع اليمنيين واليمنيات بمختلف فئاتهم وشرائحهم وتوجهاتهم.. وحينها يكون الوطن للجميع والجميع للوطن.. ولكن كيف لنا الوصول إلى هذا الوطن الذي نحلم به والطريق إليه يبدأ من المصالحة الوطنية الحقيقية؟!  

كيف لنا الوصول إلى هذا الوطن المنشود وواقع الحال يقول لنا إن عشمنا بتحقيق مصالحة وطنية حقيقية بين مختلف القوى المتصارعة على الساحة الوطنية هو عشم إبليس بالجنة كما يقال.. لاأقول ذلك من باب التشاؤم ولكنه الواقع المؤلم الذي نعيشه ونستشفه من تصرفات وتصريحات قادة الأحزاب السياسية والمسؤولين في حكومة الوفاق الوطني والشباب في الساحات وعلماء الدين بكل مذاهبهم وحتى في كتابات الزملاء الإعلاميين وطريقة تعاطيهم مع الأزمة والمتغيرات السياسية في هذه المرحلة التي تتطلب التهدئة ودعم جهود المصالحة الوطنية وتهيئة الأجواء لعقد حوار وطني يضم مختلف القوى دون استثناء.. فالقبول بالآخر والحوار المباشر معه هو الكفيل بتحقيق المصالحة الوطنية الشاملة..  

نعم أيها السادة إن حلمنا في الخلاص والانعتاق من براثن الأزمة الخانقة التي أحاقت بنا وبوطننا، تبدده التصريحات والاتهامات المتبادلة بين شركاء السلطة أقطاب الصراع ويحوله إلى سراب الخطاب الإعلامي الملتهب والذي لايبشر بأن اليمنيين في طريقهم إلى إنهاء الأزمة وتحقيق مصالحة وطنية، كما لايدعم جهود الرئيس المنتخب بأي شكل من الأشكال..  

وأختم بالقول إن من حق خصوم علي عبدالله صالح أن يحتفلوا بانتهاء عهده كرئيس لليمن ولكن هذا لايغير من الحقيقة أن حزبه لازال شريكاً في السلطة ويمتلك الأغلبية في مجلس النواب وله تواجد في مختلف مفاصل الدولة، كما أن له قاعدة جماهيرية لايمكن تجاهلها.. وعليهم أن يتعاملوا معه كرئيس حزب سياسي إن أرادوا الوصول إلى مصالحة وطنية جادة وحقيقية، وهذا أيضاً ينطبق على جماعة الحراك والحوثيين.. وإلا فلا مصالحة وطنية ولا هم يحزنون!!  

اضافة تعليق
   اسمــــك 
  بريدك الالكتروني  
   عنوان التعليق 
   اضف تعليقك 

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع


الصفحة السابقة
اليمن وعلي عبدالله الصالح والتغير السلمي ..
مجزرة 18 مارس بين خطبتي الحميري والهتار
الهيكلة والشخصنة