Skip Navigation Links
مشاريع وقوانين
قناة الملتقى
البوم الصور
اقلام حرة
بيانات الملتقي
فعاليات الملتقى
عن الملتقى
الرئيسية

بيان رقم 5   

 :-مقدمــــــــــــة انطلاقاً من المبادئ التي تأسس عليها ملتقى الرقي والتقدم وأهدافه الوطنية الرامية إلي النهوض بالوطن ورقيه وتقدمه وفي ضوء التطورات الخطيرة لفتنة التمرد التي أشعلتها عصابة التخريب والإرهاب والتطرف في محافظة صعدة ومنطقة حرف سفيان في محافظة عمران ولما أصبح التمرد "الحوثي" خطراً يهدد سيادة الوطن وأمنه واستقراره وموجهاً ًمن قبل جهات خارجية للنيل من إرادة الشعب اليمني ووحدته الوطنية ونهضته التنموية وتجربته الديمقراطية واستشعاراً من ملتقى الرقي والتقدم باعتباره احد مؤسسات ومنظمات المجتمع المدني لخطورة التطورات التي آلت إليها فتنة التمرد "الحوثيه" في محافظة صعدة وارتباطها بجهات داعمة خارجية وبعد أن تحولت إلي تحالف ثلاثي مع تنظيم القاعدة الإرهابي ودعاة الانفصال والحركات المسلحة في بعض المحافظات الجنوبية والشرقية لاستهداف الوطن وأمنه وسيادته ومكاسب ومستقبل أجياله فقد عقد المكتب التنفيذي لملتقى الرقي والتقدم سلسلة اجتماعات برئاسة الأستاذ/ يحيى محمد عبد الله صالح كرست لبحث ودراسة هذه التطورات تمخض عنها ما يلي :- أولاً : يؤكد ملتقى الرقي والتقدم دعمه وتأييده لكل ألإجراءات العسكرية والأمنية التي اتخذتها الحكومة لإخماد التمرد في صعدة وحرف سفيان انطلاقاً من واجبها الدستوري في حماية الوطن من المؤامرات والأفعال التي تهدد أمنه واستقراره أو تشكل خطراً على سيادته ومصالحة والدفاع عن حقوق الشعب ومقدراته ومكاسبه وحماية المواطنين الآمنين من عصابات الإجرام والتخريب والإرهاب والتمرد المسلح وحفظ دمائهم وأموالهم وحرماتهم وكرامتهم والقضاء على الفتن بكل أشكالها وصورها في مهدها. ثانياًً : يشيد الملتقي بالدور الوطني العظيم الذي تقوم به المؤسسة العسكرية والأمنية الوطنية العملاقة من ملاحم بطوليه وتضحيات عزيزة على مختلف جبهات المواجهة مع عصابة التمرد في محافظة صعدة ومنطقة حرف سفيان دفاعاً عن سيادة اليمن وحماية أمنه واستقراره واستئصال الفتنه التي أشعلها "الحوثيون" في هذه البقعة الطاهرة من وطننا اليمني العظيم . ثالثاً : يحمل الملتقى عصابة التمرد "الكهنوتي" مسؤولية ماآلت إليه الأوضاع الأمنية والإنسانية نتيجة إشعال فتنة التمرد منذ عام 2004م وحتى اليوم في محافظة صعدة وما ترتب عليها من دمار وخراب وضحايا بين المواطنين ونزوح عشرات الآلاف من أبناء المحافظة وتهجيرهم من بيوتهم وقراهم ومناطقهم وسقوط الضحايا بين صفوف النساء والأطفال والشيوخ نتيجة الأعمال الإرهابية التي تمارسها هذه العصابة بما فيها الحيلولة دون إغاثة النازحين وعرقلة وصول الإمدادات الغذائية والإغاثية إلي مخيمات النازحين ومهاجمة تلك المخيمات ونهب ما فيها من مواد إغاثة وخطف وقتل النساء والأطفال الأبرياء الذين لا حول لهم ولا قوه واستخدامهم دروعاً بشريه لاتقاء ضربات القوات المسلحة والأمن وإرغام الأطفال الأبرياء على حمل السلاح ودفعهم إلى محرقة الفتنة والتغرير بالشباب وتعبئتهم فكراً ظلامياً مدمراً لخدمة أهداف ومخططات خارجية مشبوهة تستهدف اليمن وشعبه والنيل من سيادته واستقراره . رابعاً : يدعو ملتقى الرقي والتقدم الأحزاب السياسية ومنظمات ومؤسسات المجتمع المدني والنقابات والهيئات الشعبية والجماهيرية القائمة تحت مظلة الدستور إلى توحيد المواقف المؤيدة للقضايا الوطنية والتصدي لعصابة التمرد " الحوثي" في صعدة وتغليب مصلحة الوطن العليا على المصالح والخصومات الحزبية والسياسية انطلاقاً من مبادئ الانتماء الوطني وبما يتفق مع تطلعات الشعب اليمني وحقه في العيش الكريم والاستقرار والتنمية والرقي والتقدم وحماية المكاسب الوطنية وفي هذا الصدد يناشد الملتقى الأحزاب السياسية إلى : أ‌- الالتئام فوراً على طاولة الحوار وتوحيد الجبهة الداخلية للوطن لمواجهة المخاطر والتحديات الراهنة انطلاقاً من مسئولياتها الوطنية والدستورية والتاريخية والأخلاقية في مواجهة التحديات والمخططات التي تستهدف الوطن وأمنه واستقراره ووحدته . ب‌- وقف كل الحملات الإعلانية المتبادلة فوراً واعتماد خطاب وطني مسئول في طرح كل القضايا الخلافية بين الأحزاب تحت مظلة الدستور. جـ - إدانة كل أعمال العنف " الإرهاب " والتمرد المسلح والأعمال الخارجة على النظام والقانون والدستور ومساندة القوات المسلحة والأمن في ميادين الدفاع عن سيادة وأمن البلاد ومكاسبها ومستقبل أجيالها على اعتبار أن مخططات تحويل اليمن إلى ميدان للفوضى والدمار والأهواء المشبوهة إنما تنذر بكارثة تلحق الضرر بالجميع دون استثناء . وأخيراً : يدعو الملتقى كل أبناء الشعب مواطنين وأحزاباً ومنظمات مجتمع مدني بأن يكون وطنهم نصب أعينهم دائماًُ وأبداً وأنهم لجديرون بذلك وأن يكون شعارنا جميعاً اليمن أولاً . سائلين المولى عز وجل أن يحفظ وطننا من كل المؤامرات والفتن وأن يديم علينا نعمة الوحدة والأمن والاستقرار. وعاش اليمن حراً ومستقلاً .. موحداً وأبياً ...

 

صادر عن ملتقى الرقي والتقدم الجمعة الموافق 2/ أكتوبر /2009م

اضافة تعليق
   اسمــــك 
  بريدك الالكتروني  
   عنوان التعليق 
   اضف تعليقك 

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع


الصفحة السابقة
2015

بيانات الملتقى لعام 2015م

بيان رقم 17
بيان رقم 15
بيان رقم 15
2014

بيانات الملتقى لعام 2014م

بيان رقم 13
بيان رقم 12
2013

بيانات الملتقى لعام 2013م

بيان رقم 11
بيان رقم 10
2012

بيانات الملتقى لعام 2012م

بيان رقم 9
2011م

بيانات الملتقى لعام 2011م

بيان رقم 8
بيان رقم 7
2010م
بيانات الملتقى لعام 2010م
بيان رقم 6
2009م
بيانات الملتقى لعام 2009م
بيان رقم 5