Skip Navigation Links
مشاريع وقوانين
قناة الملتقى
البوم الصور
اقلام حرة
بيانات الملتقي
فعاليات الملتقى
عن الملتقى
الرئيسية

 

ملتقى الرقي والتقدم يتابع سير جلسات المحاكمة للفتاة السعودية

ناشدت الفتاة السعودية (هدى) المحتجزة في سجن جوازات الجمهورية اليمنية على ذمة قضة دخولها الأراضي اليمنية بطريقة غير شرعية بمساعدة شاب يمني يدعى (عرفات).. الملك عبد الله بن عبدالعزيز ملك المملكة العربية السعودية وكافة المنظمات الإنسانية العاملة في الجمهورية اليمنية العمل على حل قضيتها والضغط على أهلها للموافقة على زواجها من الشاب اليمني (عرفات) كونها ذهبت معه بمحض إرادتها وليست مسحورة كما يدعي أهلها في المملكة ، كونها لا تريد الرجوع للمملكة خوفاً من قتلها على يد أهلها.

من جانب أخر أفاد رئيس الجالية اليمنية في منطقة عسير لمركز الأعلام التقدمي الشيخ ناصر العزيزي أن الفتاة معقودة عقداً شرعياً على ولد عمها كما ابلغه اهلها مصراً على ان تعود الفتاة الى السعودية مع تقديم ضمانات حكومية وقبلية بعدم المساس بها وحياتها ، وردت هدى على إفادة الشيخ ناصر انها غير صحيحة وهي ليست معقودة مطالبة بإحضار الشخص الذي عقدوها به كون العقد إن وجد مزور .

من جهة أخرى طالب قاضي المحكمة النيابة بإستكمال الأوليات و سمح بمقابلة المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بمقابلة المتهمة (هدى) والتي طالبت بمنحها اللجوء للتمكن من الزواج بالشاب الذي تحبه حد وصفها . يذكر أن وزير الداخلية اليمني رفض طلب وزارة حقوق الإنسان والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين  بمقابله المتهمة في وقت سابق ومنع الفتاة من تعبئة إستمارة طلب اللجوء .

وكانت هدى قد طلبت من القاضي العمل على عدم إرجاعها إلى المملكة كونها تريد الزواج من المدعو ( عرفات ) حيث أفاد القاضي ان ملف الدعوى يقتصر على الدخول الغير الشرعي للأراضي اليمنية أما بشأن طلبها فعليها التقدم بطلب رفع دعوى لأجل ذلك ، وتعد قضية الفتاة السعودية قضية أنسانيه بإمتيار لما تتعرض له من ضغوطات نفسية و تدهور في حالتها الصحية الأمر الذي أدى الى سقوطها مغشياً عليها في القاعة أكثر من مره حيث تعاطف معها الكثير من منظمات حقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني، على رأسها ملتقى الرقي والتقدم الذي  انظم اليوم  مع عدد من الصحفيين  للتضامن  مع القضية الانسانية الاولى بين اليمن والسعودية

حيث يتخوف المناصرون لهدى وحبيبها من ترحيل الفتاة بامرالقاضي  وبضغط السفارة السعودية رغم تاكيدات السفير "الحمدان" ان تاخذ القضية مجارها العادل..بينما تعتقد هدى  انها قد تموت ولذا ستقدم على الإنتحار .

 
اضافة تعليق
   اسمــــك 
  بريدك الالكتروني  
   عنوان التعليق 
   اضف تعليقك 

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع
الصفحة السابقة