Skip Navigation Links
مشاريع وقوانين
قناة الملتقى
البوم الصور
اقلام حرة
بيانات الملتقي
فعاليات الملتقى
عن الملتقى
الرئيسية

 
يحيى صالح يحيى الذكرى الخامسة عشرلرحيل اللواء محمد عبدالله صالح

2016-05-14  


أُحيي مساء اليوم في العاصمة اللبنانية بيروت الذكرى الخامسة عشر لرحيل فقيد الوطن اللواء الركن محمد عبدالله صالح رحمه الله يوم 14 آيار مايو 2016م في فندق قولدن توليب تخلل برنامج الذكرى استقبال المشاركين وزيارة معرض الصور الذي جسد محطات من حياة الفقيد الراحل .

وتسليم نسخ من كتيب وCD يحتوي على سورة يس والآيات القرانية والأذكار التي تقرأ على الميت وباجات تحمل صور الفقيد على الحاضرين. ثم تم استعراض فيديو من أنتاج مركز الإعلام التقدمي لعام 2013م باسم صانع الرجال هو عبارة عن شهادات تاريخية لزملاء الفقيد الراحل مستعرضين فيه محطات من قيادته الفذه وتعامله الانساني طيله معاصرتهم له. من جانبه القى العميد يحيى محمد عبدالله صالح تحدث عن حياة الفقيد والظروف التي مر بها خلال حياته ومسيرته العملية ونضاله من أجل الدفاع عن الثورة الجمهورية والذود عن أمن واستقرار الوطن.

ثم القى الشاب التقدمي قاسم زبارة قصيدة شعرية نالت استحسان الحضور جاء فيها : ( بلغ اباك ان النصر موعدنا وان جيشا من الاوباش ينهزمُ بلغ اباك عن صنعاء صامدة وتمتشق سيف العز ينصرمُ بلغ اباك عن الف معركة أبطالها نحن في الجبهات نزدحمُ بلغه عن جيش في عزمه بأس أشعل النار بجيوش العشرتضطرمُ بلغه عن (شعب )الضيم يأباه يكتب التاريخ ويرفض الغازي النهمُ بلغ اباك عن مجد نسطره نبنيه شرفٌ ،وقلعة الاعداء تنهدمُ بلغه ان (الوضيع )خان أمانته وستنجد العرْب والعجم فنهزموا بلغ اباك عن الف مرتزق صارواعبيدٌ للعبد بأمره إئتمروا بلغ أباك ان جيوش العشر قد حشدت فنحنُ وهم في الساحات نحتدمُ ان تقدموا شبرا أخرنا تقدمهم وكنا لهم سقر ونار الله تلتهمُ بلغه انا فتقدناه في حين حاجته وحين ترجل من بالخيل يلتجموا؟ بلغه ان السفينة تمضي نحو شاطئها ربانُها (صالحٌ ) يعلو ويعتزمُ هذا أباك شموخٌ في معاليه وفي سيادته عزٌ وفي قوله حكمُ أُحيي اللواء في يحيى ليحي لكم مجد تليدٌ وتاريخ ٌ فكيف ينهدم؟ إقبل عزائي ابو كنعان لاتحزنْ الله معنا وبأمر الله نعتصمُ )

وكان الختام قراءة سورة يس والايات القرانية والاذكار و الدعاء للفقيد بالرحمة والمغفرة وان يسكنه الله فسيح جناته .

 
اضافة تعليق
   اسمــــك 
  بريدك الالكتروني  
   عنوان التعليق 
   اضف تعليقك 

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع
الصفحة السابقة