Skip Navigation Links

 
الرقي والتقدم يشارك في وقفة تندد بمحرقة الصالة الكبرى ويدعوا لثورة حجازيه

2016-10-12  


شارك ملتقى الرقي والتقدم في الوقفة الاحتجاجية أمام مبنى الأسكوا بالعاصمة اللبنانية بيروت يوم الاثنين 10/10/ 2016م استنكارا وتنديدا بالمجزرة التي ارتكبها العدوان السعودي بحق المدنيين من أبناء شعبنا اليمني في مجلس عزاء آل الرويشان بالقاعة الكبرى بالعاصمة صنعاء و الذي قام بتنظيمه عدد من المنظمات والفعاليات اللبنانية والطلاب اليمنيين في لبنان .

والقاء رئيس ملتقى الرقي والتقدم الاستاذ يحيى صالح كلمة بأسم ملتقى الرقي والتقدم جاء فيها...

كتقدميون في ملتقى الرقي والتقدم مصدمون من هول المجزرة التي قام بتنفيذها عن سبق اصرار وترصد طغمة بني سعود والتي لولا تجرد العالم من الإنسانية و تغاضي المؤسسة الدولية عن الإجرام السعودي و حرب الإبادة التي يشنها منذ عام ونصف على اليمن مقابل الحصول على فوائد مالية مدنسة ومغمسة بدماء الابرياء من أبناء شعبنا ؛ وبمساعدة الدول التي طالما تشدقت بالقانون الدولي وحقوق الانسان لهذا العدوان السافر والبربري الهمجي الذي دمر الشجر والحجر و أسس للإرهاب أسس متينة بدعمه له وإستقدام المرتزقة من كل الأقطار إلى اليمن لما ظل هذا الكيان الأرعن يرتكب أبشع المجازر وأفظعها وكان أخرها ما أقدمت عليه طائرات الكيان السعودي يوم امس من استهداف لصالة عزاء ال الرويشان ( القاعة الكبرى بالعاصمة صنعاء) ، والتي اسفرت عن استشهاد اكثر من 110 مواطنا و جرح 615 آخرين في حصيلة اولية اعنلتها وزارة الصحة اليمنية مبينة انه لا تزال هناك عدد من الجثث المتفحمة والاشلاء الممزقة والتي قد تزيد من عدد الضحايا إضافة للحالات الحرجة لعدد كبير من الجرحى .

إننا في ملتقى الرقي والتقدم ومعنا كل الأحرار والشرفاء الذين يقفون ضد العدوان منذ يومه الأول نعتبر هذه الجريمة الارهابية البشعة التي تعمدت طائرات طغمة بني سعود وحلفائها الأنجاس إرتكابها دون أي رادع إنساني أو ديني ، أو قانوني في ظل التغاضي المخزي والمعيب من المجتمع الدولي الذي نعتبره بمثابة ضوء اخضر للكيان السعودي للإستمرار في ارتكاب مجازره التي فاق بها سادته من بني صهيون؛ وظل المجتمع الدولي يصر على معاقبة الضحية مقابل المال المدفوع له من الجلاد.

اننا نؤكد أن طغمة بني سعود الاجرامية المتخلفة الإرهابية وبما تمتلكه من أسلحة دمار شامل وجماعات إرهابية متطرفة حول العالم، باتت تشكّل خطرا حقيقياً ليس على اليمن وشعبه وجيرانه فقط، وإنما على شعوب المنطقة والإنسانية جمعاء، وعلى السلم والأمن الدوليين؛ ولذا نطالب المجتمع الدولي ممثلاً بالأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي للقيام بواجبهم تجاه ما يجري في اليمن من جرائم حرب وإبادة جماعية ليس بالإدانة وإنما ندعوا إلى:

١- إصدار قرار بوقف العدوان.

٢- تشكيل محكمة دولية يناط بها اصدار أوامر الملاحقه والضبط لقادة العدوان من بني سعود وحلفاؤهم وتقديمهم للمحاكمة لينالوا عقابهم العادل جراء الجرائم البشعة التي يرتكبونها على مدار عام ونصف وبإعتبار السعودية هي "داعش الكبرى" التي فرخت منها كل التنظيمات المتطرفة واللانسانية

٣- ندعوا الى سن قانون دولي لملاحقة طغمة بني سعود "داعش الكبرى" ومن تحالف معهم في إرتكاب المجازر وجلب الإرهاب الى اليمن وسورية والعراق وليبيا ؛ وتجريم مذهبهم الوهابي الإرهابي الذي لازالت شواهد اجرامه ماثلة للعيان في افغانستان والشيشان.

كما نوجه دعوتنا لكل القوى الوطنية والقومية والتقدمية والعلمانية ومنظمات المجتمع المدني الى تشكيل جبهة شعبية عربية للدفاع عن اليمن و وفق الأهداف التالية :

1- الوقوف الى جانب اليمن في معركته المصيرية في استقلال قراره الوطني والدفاع عن نفسه ومساندته لدحر العدوان السعودي وكل أشكال الكهنوت والرجعية.

2- كشف وتوثيق جرائم العدوان السعودي وحلفائه على اليمن.

3- اقامة الفعاليات المختلفة بصورة مستمرة من اجل ايصال رسالة الى العالم أجمع وإطلاعه على حجم الإرهاب والظلم والتنكيل الواقع على اليمن.

4- توضيح العلاقة بين التنظيمات الارهابية وطغمة بني سعود التي استحقت بكل جدارة ان تكون هي داعش الكبرى ومنها تفرخت داعش الصغرى و النصرة وغيرها.

5- مساعدة ابناء نجد والحجاز على التحرير والاستقلال من طغمة بني سعود

6- العمل على اقامة تحالف عالمي لاسقاط طغمة بني سعود وتقديمهم للمحاكمة كونه من واجبنا ونحن كتقدميين علينا مناهضة الرجعية العربية وقوى التخلف.

اننا في ملتقى الرقي والتقدم ندعوا شعبنا اليمني لمزيدا من الصبر والثبات والتلاحم وان يكونوا صفا واحدا مساندين الجيش واللجان الشعبية في جبهة الحدود لكسر هذا العدو وتحرير اراضينا المحتلة "جيزان ونجران وعسير" وتشكيل النواة الاولى للثورة الحجازية القادمة ومدها بالعون و التدريب والتأهيل في سبيل الخلاص من كهنوت بني سعود.

الرحمة للاكرم منا جميعا شهدائنا الابرار .... الشفاء العاجل للجرحى

الخزي والعار للعملاء والخونة والمرتزقة و الزنادقة والمتخلين عن ضمائرهم الانسانية عاش اليمن حرا ابيا

وتخلل الوقفة التضامنية اجراء رئيس الملتقي عدة لقاءات مع وسائل الاعلام المختلفة.

 
اضافة تعليق
   اسمــــك 
  بريدك الالكتروني  
   عنوان التعليق 
   اضف تعليقك 

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع
الصفحة السابقة