Skip Navigation Links
مشاريع وقوانين
قناة الملتقى
البوم الصور
اقلام حرة
بيانات الملتقي
فعاليات الملتقى
عن الملتقى
الرئيسية

 
يحيى صالح : السعودية ستفشل في تقسيم اليمن وشعبنا لن يتنازل عن أهدافه

2016-12-11  


قال الاستاذ يحيى محمد عبدالله صالح -رئيس ملتقى الرقي والتقدم ان الشعب اليمني لن يتنازل عن حقوقه مهما فعل المعتدون.  

واكد يحيى صالح في مقابلة اجرتها معه قناة روسيا اليوم RT في برنامج " قصار القول" ان من كان يعول على هادي بات على قناعة بفشله وان الامريكان وصلوا الى قناعة بأن هادي فاشل، ولن يكون له اي قبول في الداخل اليمني أو الخارج.  

و أشار يحيى صالح إلى أن عملية خروج الزعيم علي عبدالله صالح ليست مرتبطة بالضغوط او المطالب الخارجيه بل ستكون مرتبطة بما يقرره أنصاره ومحبيه وحلفاؤه من اليمنيين الشرفاء،  

نص الحوار كاملاً  

*- هل يمكن التنازل من قبل الرئيس علي عبدالله صالح وحلفاءه من أنصار الله عن بعض شروطهم المتشدده بإزاء الرفيق السابق للرئيس صالح في التنظيم لتصلوا إلى حل لما يجري في اليمن ؟!  

في البداية أشكركم للإستضافة للمرة الثانية وأتقدم بالتهنئة إلى شعبنا وجيشنا العربي السوري على الإنتصارات في حلب وتقديم الشكر والتقدير لروسيا الإتحادية لدعمها سوريا في محاربة الإرهاب، فإنتصار سورية هو إنتصاراً لليمن. فيما يخص اليمن، حقيقة لا أعرف ما هي التنازلات المطلوبة، المفروض الذي يقدم التنازلات هو الذي شن العدوان على اليمن أما الجانب المعتدى عليه لا يمكن أن يقدم تنازلات ولن يقبل بها الشعب اليمني خصوصا فيما يخص كرامته وسيادته، بعض الإطروحات والمطالب التي تقدم مثل خروج الرئيس علي عبدالله صالح من اليمن وكذلك السيد عبدالملك الحوثي أو تسليم المؤتمر هذه أمور لا يحق لأي طرف أن يشترط مثل هذه الشروط ويطالب بخروج مواطن يمني من بلاده أو يسلم تنظيم سياسي له أطره القانونية وهي التي تحدد كيفية تسليم قيادة التنظيم، طبعاً المتحاورون أثناء الحوار في الكويت كانت هناك لكل طرف بعض الإشتراطات، وكان من المفترض على المجتمع الدولي أن يعي من هو الطرف الموجود على الأرض وقادر على بسط نفوذ الدولة بتعاون الجيش والشعب أما سلطة في الرياض تستعين بعشر دول من أجل تبسط سلطتها وهي لا تمتلك القدرة على ممارسة تلك السلطة حتى في المناطق التي تدعي أنها حررتها .  

*- ولكن لو سمحتم سيادة العميد السيد عبد ربه منصور هادي موجود الآن في عدن ..وهي العاصمة الثانية لليمن الموحدة وهي أرض يمنية وهو يمارس صلاحياته من هناك والإقتراحات التي تطرح من جانب هادي هي إقتراحات يمنية وليست سعودية ؟  

في الحقيقة بعد شن العدوان السعودي على اليمن والتدمير الشامل والقتل الممنهج والإبادة الجماعية لشعبنا والحصار المفروض لن نقبل أن يعود هادي للسلطة بعد أن تأمر على الشعب اليمني ودعى السعودية لقصف اليمن وشرعيته إنتهت بسقوط أول صاروخ على اليمن وهذا أمر مفروغ منه، يجب البحث عن مخرج أخر بدون هادي يجب أن يكون هادي ومن معه خارج الإطار وأن يتم حل الأزمة اليمنية وموضوع العدوان مثلما تم حل المشكلة اليمنية في الستينات عندما اتفقت الأطراف اليمنية بأن بيت حميد الدين ومن كان معهم يظلوا في الرياض وبقية الأطراف التي تحالفت معهم يشاركوا في السلطة في إطار حكومة وحدة وطنية لأنهم خلص لن يقبل بهم الشعب أو بعودتهم لليمن وهادي لن يقبل به ك رئيس لليمن وحتى قانونيا وشرعياً سلطته انتهت في 21 فبراير في 2014م .  

*- الرئيس علي عبدالله صالح الذي أجرينا معه لقاء في صنعاء في فترة سابقة قال أنه سيعتزل السياسة ويطالب بالسماح له بالخروج من اليمن ورفع العقوبات المفروضة على تحركه حتى يتمكن من العلاج في الخارج بمعنى أنه مستعد للذهاب خارج اليمن .. هل يمكن فيما لو تحقق هذا الأمر برفع الحظر على سفره يغادر اليمن وسيجد مكان جيداً للعيش ؟!  

الحقيقة هذا لن يتم في ظل هذا الظرف بعد أي تسوية سياسية شاملة وإحلال السلام وتكوين حكومة وحدة وطنية تكون مسؤولة عن اليمن بشكل عام وجمع السلاح من جميع المليشيات وإلغاء التسميات من الجيوش وغيرها من المليشيات عندها لكل حادثة حديث ، الآن جماهير شعبنا وأنصار الزعيم وأعضاء المؤتمر الشعبي العام لن يسمحوا أن يخرج الزعيم في ظل هذا الظرف لأنه يعتبر ركيزة هامة في الحفاظ على الوحدة الوطنية وتماسك المؤتمر والجبهة الداخلية وكذلك التنسيق المشترك بين المؤتمر الشعبي العام وأنصار الله في مواجهة العدوان .  

*- لكن هناك من يقول أن البرنامج الإيراني لإلغاء الجيوش .. متحدثين وكأن إيران ألغت الجيش العراقي وحلت محله الحشد الشعبي .. أو على وشك ان تحل الجيش العربي السوري وتحل محله جماعة مسلحة .. يقال أن هذا السيناريو يراد له أن يطبق في اليمن .. الأن توجد حكومة يلعب فيها المؤتمر الشعبي دوراً رئيساً لماذا لا يقترح جانب علي عبدالله صالح منذ الآن إلى حل المليشيات وتحويلها إلى جيش نظامي وهذا أيضا قد يسهل التفاهم بين أطراف النزاع وهو بأن مفهوم المليشيات أو عقلية المليشيات في التفاوض سوف تنتهي ؟!  

أولاً تحميل إيران كل الأخطاء هذا غير منطقي، من قام بحل الجيش العراقي هو الحاكم الأمريكي بريمر و ليس إيران، تم تسليم العراق وغيرها لإيران بسبب خذلان العرب لهذه الأقطار، فيما يخص اليمن هي الأن في مواجهة عدوان شامل على إمتداد الساحة اليمنية هذا يتم في إطار تسوية شاملة لحل كل المليشيات، لا يمكن ان تحل مليشية ولازالت مليشيات الطرف الأخر موجودة .  

*- هل توجد مليشيات في الطرف الأخر ؟!  

نعم توجد مليشيات، ومنها مليشيات مصنفة إرهابية أيضا مثل " القاعدة - أنصار الشريعة - داعش - النخبة الحضرمية" والتي تسعى الآن إلى فصل حضرموت عن الجنوب وغيرها من المليشيات المحلية التابعة للتجميع اليمني للإصلاح وأيضا المليشيات التي تقاتل مع مرتزقة هادي في مأرب الذي يتم دفع أجورهم اليومية بالريال السعودي من الرياض، هذه كلها مليشيات مع الطرف الأخرى و تتلقى توجيهاتها من الخارج ، إضافة للمليشيات الموجودة في تعز وهي متعددة الأسماء ولا حصر لها حتى أنها تختلف مع بعضها البعض لنهب المؤسسات ويقوموا بتصفيات بعضهم بعضا، فموضوع المليشيات ليس محصور على طرف بل على كل الأطراف ولذا يفترض أن تكون هناك حكومة وحدة وطنية تكون مسؤولة أمام المجتمع والشعب اليمني والدولي أن هذه الحكومة المعترف فيها من كل الأطراف هي المسؤولة عن جمع السلاح وهي المسؤولة عن الجيش اليمني الموحد المسؤول عن اليمن بشكل عام، وأن لا يكون هناك أي تدخل خارجي في موضوع السيادة اليمنية، ولذا أستغرب من إجتماع مجلس التعاون الخليجي في المنامة والذي يطالب بعدم التدخل في الشأن اليمني وكأن سنة وتسعه أشهر لا يعتبر تدخلاً فالمطلوب هي المصداقية في الطرح في مثل هذه المواضيع .  

*- لا حظنا في البيان الختامي للقمة الخليجية بأن فيه لغة متوازنة وهادئة.. الكثيرون لاحظوا هذا البيان ليس فقط فيما يتعلق باليمن بل حتى وما يتعلق بسورية .. هناك رغبة واضحة للبحث عن حلول سياسية مبادرة ولد الشيخ هل يلقى قبولاً من قبل حكومة صنعاء المكونة من المؤتمر وأنصار الله ، أم ان أنصار الله لديهم مختلف عن موقف الرئيس علي عبدالله صالح ؟!  

تم التصريح من قبل الطرفين بأن الخارطة تعتبر قاعدة اساسية للحل.  

*- لكن سمعنا تصريحات من جماعة عبدالملك الحوثي بأن مندوب الأمم المتحدة منحاز وطائفي .. وهذا لم نسمعه من حزب الرئيس علي عبدالله صالح ؟!  

للعلم إعلان المبادرة جاء من مسقط بعد لقاء كيري مع مندوب أنصار الله محمد عبدالسلام، فكيف يتفقوا ثم يتراجعوا .. المهم المجلس السياسي الأعلى هو الممثل الشرعي الوحيد للشعب اليمني وما يصدر عنه هو الموقف الرسمي، أما بقيه التصريحات الفيسبوكية لا نأخذ بها .  

*- رغم ان الفيسبوك بات أكثر تأثيراً على الناس من الفضائيات.. على أية حال اليوم هناك موقف أمريكي يدعوا هادي إلى القبول بهذه المبادرة كيف تفسرون هذا هل هو ضغط أمريكي أم أنه إتفاق أمريكي سعودي، بإعتبار أن السعودية وبلدان الخليج تريد أن تقول لهادي وافق على المبادرة كون الحليف الأمريكي يطرحها ؟!  

وصل الأمريكان إلى قناعة بأن هادي فاشل ولا جدوى من إستمراره في الإدعاء بأنه رئيس شرعي، فهم يبحثوا عن مخرج لهادي والسعودية لحفظ ماء وجه السعودية وليس حفظ الدماء اليمنيه، وإيجاد مخرج للسعودية وكأن القرار دولي يخرج هادي من المشهد السياسي في الأخير سيتم الضغط على السعودية وهي بدورها ستقوم بالضغط على هادي، وهادي سوف يكتفي بما جمعه من أموال يرحل عن الصورة.  

*هل توجد شخصية وسطية يمكن التفاهم حولها لتشكيل حكومة انتقالية ؟  

الحقيقية ان هناك قيادات يمنية من الصف الثاني و الثالث يمكن ان يتم الأتفاق عليها وخاصة التي اخذت موقف محايد او لم تؤيد اي طرف من الأطراف مع اننا نحزن على عدم اتخاذ قرار حول العدوان , ولكن من أجل الحل لايمنع ان يتم الأتفاق على شخصيات معينة ولو كانت محايدة بخصوص العدوان من أجل حل الأزمة وأيقاف العدوان على اليمن وهذا يعني ان هناك مرونة , لكن الطرف الثاني يصر على شروطة ومرجعيات أنتهت كأصراره على المباردة الخليجية وقد انتهت لأن مدتها سنتين لأنها مبادرة مزمنة , وكذلك قرار الأمم المتحدة 2216 الذي صدر بعد العدوان وهذا يعني انه مدفوع الثمن ولا يشرعن ان يتم الأعتماد علية.  

اما موضوع الحوار الوطني فحزب المؤتمر الشعبي العام و انصار الله متفقين على الأخذ بمقترحات الحوار الوطني الذي تم التوافق عليها وليس البنود التي فرضها هادي عنوة في بنود الحوار الوطني وانما ماتم التوافق عليها بين الأطراف السياسية المشاركة في الحوار الوطني ومعنا هذا انه مازاله هناك مرونه , أما الأصرار على ان يعود هادي مع الطاقم الذي شرعن العدوان على اليمن وهذا لايمكن لأن الأتفاق او الموافقة على شرعية هادي فمعناها شرعنة العدوان وان هذا العدوان شرعي على اليمن ونحن لا نقبل ان يكون هذا العدوان شرعي على بلدنا الحبيب.  

* لو افترضنا ان حالة الحرب إستمرت وهناك مكاسب على الأرض لهذا الطرف أو ذاك و وصلنا الى وضع اعادة تقسيم اليمن هل تعتقد بأن هذا السيناريو سيصبح مقبولاً اقليماً و داخلياً؟  

موضوع تقسيم ودعم الحركات الانفصالية ليست جديدة على السعودية لأنها لم تكن راضية على تحقيق الوحدة الوطنية وقد حاولت تقسيم اليمن في عام 94 بدفع رشوة تقدر بـ2 مليار دولار قدمت الى علي سالم البيض غير المبالغ التي دفعت لقيادات الانفصال وقد قامت بشراء الأسلحة من اجل تشجيعهم على الانفصال وفشلت الخطه , فهي تبحث دائماً عن طريقة معينة لتقسيم اليمن واذا وجدت فلن تتأخر في تنفيذ ذلك لان هدفها الرئيسي تقسيم اليمن الى عدة دويلات ضعيفة لتكون متحكمة بمصيرها وهدفها الرئيسي من التقسيم هي مدينة حضرموت لأن حضرموت تمثل للسعودية منفذ بحري على بحر العرب وكما تعلم فالسعودية لها منفذ بحري على الخليج العربي ومنفذ على البحر الأحمر ومازال طموحها ان يكون لها منفذ بحري على بحر العرب وفهي تسعى الى تقسيم اليمن و فصل حضرموت عن اليمن واقامة دويلة بأسم حضرموت تكون تابعة للسعودية حتى انهم يقدموا جنسية تسمى التابعيه السعودية لابناء هذه المناطق حتى يرتبطوا بهم في المستقبل .  

ولكنه من الصعب جغرافيا اذا تحقق هذا السيناريو ان تتواصل مع مساحات متقطعة بين السعودية وحضرموت ؟  

لا , لن يتحقق هذا السيناريو , هناك حدود مباشرة بين حضرموت والسعودية وهدفها من حضرموت هو لعدد من الاسباب لأن عدد سكانها قليلون ولديها ثروة نفطية وثروة بحرية وثروة مائية وفيها انسجام سكاني ولهذه الاسباب تبحث السعودية عن مناطق لا يوجد فيها سكان من اجل الهيمنة على الارض فهي حركة توسعية.  

*على اية حال هذا السيناريو قد يكون موجود في المخيلة لانه لو كان موجود لشهدنا تركيز عسكري على هذه المنطقة؟  

لو لاحظنا خلال هذا العدوان المستمر لم تقم السعودية بقصف اي منطقة في حضرموت مع انها تعلم بأن تنظيم القاعدة متواجد فيها , وبعد ان سيطرة القاعدة على المكلا من ابريل 2015 الى ابريل 2016 لم يقم الطيران السعودي بضرب هذه المناطق رغم تواجد تنظيم القاعدة في القصر الجمهوري بالمكلا , الطيران الوحيد الذي كان يقوم بقصف تنظيم القاعدة وكوادر القاعدة هو الطيران الأمريكي فقط لاغير وعندما بدأ العالم بالتحدث و الاحتجاج على عدم التعامل مع تنظيم القاعدة في حضرموت قامت السعودية بأجراء الاتصالات مع تنظيم القاعدة للانسحاب من المكلا بهدوء و تسليم حضرموت الى القوات الاماراتية و السعودية و كذلك النخبة الحضرمية.  

من المعروف ان السعودية قامت بالتواصل المباشر مع جماعة انصار الله متجاوزة الرئيس السابق علي عبدالله صالح , من الناحية النظرية هل هذا يعني انهم قادرون على التفاهم مع انصار الله ومن خلالهم التفاهم مع الرئيس السابق ؟  

هم حاولو ولم يصدقوا في وعودهم بالاتفاق ونحن بدورنا شجعنا هذا الموضوع , وفي الاخير الاعذار التي كانت تسوقها السعودية ان انصار الله لايمكن التعامل معهم لانهم تنظيم ارهابي وهاهم في الاخير التقو بالتنظيم الارهابي حسب قولهم في ظهران اليمن التي تسمى ظهران الجنوب وكسرنا هذا الحاجز وبعد ما اتفقوا لم تفي السعودية بالتزامها مع انصار الله.  

بالدقيقة الأخيرة ... كونك كنت رئيس لجهاز مهم كان يوصف بجهاز قمعي كما يقال ... الوضع العسكري في اليمن كم هو لصالح حكومة صنعاء ؟  

لو لاحظنا على مدى سنة و تسعة اشهر من العدوان المستمر على اليمن نجد ان الامور واقفه في محلها لا يوجد غالب او مغلوب وانما تدمير وقتل للنساء و الاطفال والشيوخ والبنية التحتية , فالمفترض على القيادة السعودية ومن معها ان يحكمو العقل و المنطق لانهم لم ينجحوا ولن يستطيعوا تركيع اليمن.  

 
اضافة تعليق
   اسمــــك 
  بريدك الالكتروني  
   عنوان التعليق 
   اضف تعليقك 

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع
الصفحة السابقة