Skip Navigation Links

 
يحيى صالح : هادي إنتهى، وإذا أقتضى الأمر سأرشح نفسي لرئاسة الجمهورية

2017-01-25  


قال الأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح - رئيس ملتقى الرقي والتقدم ، عضو اللجنة العامة لحزب المؤتمر الشعبي العام إنه مع أي مبادرة لوقف الحرب والعدوان ، مؤكدا إستعداده لتحمل مسؤولية خدمة الوطن والترشح لرئاسة الجمهورية إن وجد القبول الجماهيري والرغبة الشعبية في ذلك رغم أنه لم يفكر في ذلك بعد.  

وأكد صالح إن صمود حزب المؤتمر منذ أزمة 2011م وصولا الى صموده في وجه العدوان السعودي الغاشم دليل قوة الحزب وجماهيريته وإنحياز الحزب وقيادته للشعب .  

وأضاف يحيى صالح في مقابلة اجرتها معه المجموعة الدولية للاخبار في العاصمة اللبنانية بيروت إن هادي لن يكون له أي دور فهو منتهي سياسيا داخليا وخارجيا والرياض تحتفظ به فقط من باب المزايدة.  

نص المقابلة :  

حضرة العميد صالح أهلا وسهلا بكم في المجموعة الدولية للأخبار..  

س: منذ الايام الاولى لما يعرف بالربيع العربي لاحظنا ان الاحزاب الحاكمة في الدول العربية سقطت سريعا الا حزب المؤتمر الشعبي العام, ما الخصائص التي يمتلكها هذا الحزب و التي ساهمت بصموده؟  

ج: بداية اود ان اشكر المجموعة الدولية للأخبار على هذه المقابلة واتمنى لكم التوفيق الدائم لما اظهرتموه من تقدم في وقت قصير. وانتم مجموعة اثبتت نفسها ووجودها على الساحة الاعلامية.  

ان المؤتمر الشعبي العام هو حزب وطني ذو منشأ يمني اعتمد على التعددية السياسية داخل المؤتمر وهو حزب انتهج الديمقراطية في اطاره الداخلي.  

وبعد اقرار دستور دولة الوحدة الذي سمح بتعدد الاحزاب كان المؤتمر من اوائل الذين دعوا الى التعددية السياسية و هذه التعددية هي التي سمحت للمؤتمر ان يستمر و يكون الحزب الوسطي المقبول جماهيريا الى جانب ممارساته اثناء فترة وجوده في الحكم و دفاعه عن الوحدة اليمنية اضافة الى عمله الدائم على تنمية المجتمع و تطويره.  

لم ينتهج المؤتمر اسلوب قمعي او ديكتاتوري ليكون له اعداء بعكس الاحزاب الديكتاتورية في بعض الدول العربية التي ثارت ضدها شعوبها و اسقطتها.  

س: لماذا ثارت الجماهير اليمنية ضد حزب المؤتمر الشعبي العام و طالبت بخروج الرئيس صالح من الحكم؟  

ج: هذا كان في اطار ما يسمى الربيع العربي و هي ليست جماهير الشعب اليمني انما بعض الاحزاب المعارضة لسياسة وحكم المؤتمر الشعبي العام, والذين خرجوا الى الشارع يومها لا يمثلوا الشعب اليمني.  

س: كيف تفسر صمود المؤتمر الشعبي العام خلال الحرب وهل يستطيع ان يلعب دورا في انهائها؟  

ج: دليل قوة المؤتمر و جماهيريته هو صموده اثناء ازمة 2011 و صموده في وجه العدوان السعودي الهمجي الظالم, الذي استخدمت فيه كل الاسلحة و منها المحرمة دوليا من العنقودية و الانشطارية و غيرها وتم خلال هذه الحرب حشد عدة دول ضمن اطار تحالف خبيث قام بشراء ذمم عدد من الحكومات و المنظمات الدولية الا ان المؤتمر الشعبي العام كان امام خيارين اما ان يكون مع الوطن او يكون مع اعداء الوطن, فكان ان اختار ان يكون مع الوطن لان اساسه وطني و الذين انشقوا عنه و ذهبوا الى الرياض كشفوا ان وجودهم في المؤتمر كان لمصالح شخصية لان المؤتمر كان في السلطة وكل ازمة كان يمر بها المؤتمر كان بعض المنتفعين منه يتركوه ظنا منهم انه انتهى و لكنه اثبت قوته وقدرته على الصمود في احلك الظروف.  

س: هل يمكن ان يقدم المؤتمر مبادرة للحل يمكن ان تكون منطقية و مقبولة عربيا و دوليا؟  

ج: المؤتمر منذ بداية العدوان السعودي الاجرامي الارهابي على اليمن قدم عدة مبادرات للحل و دعا الى وقف العدوان منذ البداية الا ان العدوان السعودي استمر و الحقيقة ان أي مبادرة يقدمها المؤتمر تحتاج الى حاضنة و رافعة دولية حتى تصبح سارية المفعول و يكون هناك اجماع دولي على الزام بقية الاطراف على تحقيقها فالمؤتمر لوحده لو قدم مبادرة للحل السياسي لا يستطيع ان يفرضها على الجميع دون الضغط الدولي.  

س: أي دولة ممكن ان تتبنى مبادرة من المؤتمر الشعبي العام للحل في اليمن؟  

ج:هناك دول من الدائمة العضوية في مجلس الامن شاركت في الحرب على اليمن تم استبعادها لانها طرف في العدوان مثل اميركا و بريطانيا و فرنسا التي دعمت السعودية بالسلاح و منه المحرم دوليا و لم يبقى لنا سوى روسيا و الصين و لذلك نحن نعول عليهما لتبني مبادرة للحل في اليمن و بما ان روسيا تلعب دورا في المنطقة نتمنى ان يكون لها كذلك دور ايجابي لحل الازمة في اليمن.  

س:انت ارسلت برقية تهنئة للرئيس الامريكي الجديد دونالد ترامب, هل تعول على سياسة اميركية مختلفة عن سياسة اوباما الذي كان داعما للحرب السعودية على اليمن؟  

ج:حسب التصريحات اثناء الحملة الانتخابية كان لديه افكار قد نعول عليها رغم ان بعضها متطرف و يتعارض مع توجهاتنا و اهدافنا خاصة فيما يتعلق بالصراع العربي الاسرائيلي و نظرته للمهاجرين العرب و المسلمين الا ان ما يميزه انه متحرر من هيمنة اصحاب النفوذ و المصالح في الولايات المتحدة الاميركية لأنه يعتمد على نفسه.  

س: بالعودة الى اليمن, انتم اليوم تتحالفون مع انصار الله و كنتم قد حاربتموهم لسنوات كيف تفسر هذا التناقض؟  

ج:أي طرف يخرج عن النظام و القانون سواء كان انصار الله او أي طرف سياسي غيره كانت مسؤوليتنا عندما كنا نحن في الدولة ان نطبق القانون و نردعه, اما اليوم فالسعودية تشن حربا هوجاء على اليمن و تحالفنا مع انصار الله هو في اطار التصدي للعدوان, و بعد انتهاء الحرب سيجري حوار يمني يشكل تحالفا سياسيا من جميع القوى الوطنية اليمنية و هو من سيحكم البلاد على اساس الشراكة التي ترعى مصلحة اليمن اولا.  

س:جرت مفاوضات عدة لإنهاء الحرب لكنها لم تنجح, ما السبب؟  

ج:كل المفاوضات التي جرت لم تكن جدية و كانت من طرف واحد يحاول فرض الاستسلام علينا و هذا مرفوض.  

س:كيف ترى عدم اهتمام المجتمع الدولي بما يجري في اليمن على عكس الوضع في سوريا و العراق و ليبيا؟  

ج:قام عدونا بشراء ذمم الدول و المؤسسات الاعلامية و الحقوقية لذا هناك تجاهل تام و متعمد من قبل هذه الدول و الجهات فهي لا ترى الا ما يقوله.  

 
اضافة تعليق
   اسمــــك 
  بريدك الالكتروني  
   عنوان التعليق 
   اضف تعليقك 

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع
الصفحة السابقة