Skip Navigation Links

 
يحيى صالح يشارك في احتفالية بمناسبة انشاء غابة السفراء البيئية للسلام

2017-03-10  


اعلن مساء امس انشاء "غابة السفراء البيئية للسلام" في محمية حرج اهدن، في احتفال اقيم على مسرح بلدية سن الفيل، برعاية وزير الاعلام ملحم الرياشي وبدعوة من نادي الشرق لحوار الحضارات وبلدية زغرتا - اهدن بالتعاون مع بلدية سن الفيل.

حضر الاحتفال الزميل سعد الياس ممثلا وزير البيئة طارق الخطيب، الرئيس الفخري لنادي الشرق المطران عصام يوحنا درويش، سفراء دول، نقيب المحررين الياس عون، رئيس الرابطة المارونية النقيب انطوان قليموس، نائب رئيس بلدية سن الفيل نقولا عازار، مديرة محمية حرج اهدن سندرا كوسا سابا ممثلة رئيس بلدية زغرتا -اهدن سيزار باسيم، رئيس النادي ايلي سرغاني وممثلون عن الاجهزة الامنية وشخصيات رسمية وسياسية ونقابية وفنية واعلامية.

الرياشي بعد النشيد الوطني ونشيد نادي الشرق لحوار الحضارات وعرض فيلم وثائقي عن محمية حرج اهدن، القى الوزير الرياشي كلمة فقال:" تحية الى محمية إهدن ولهذه الإطلالة العظيمة لغابة من غابات لبنان التي تحمل جذورا ضاربة في التاريخ، وصولا لما قبل التاريخ. تحية لكم جميعا، ولسيدنا، وتحية لكل من يؤمن بلغة الحوار وفلسفة الحوار، هذه الفلسفة العميقة الضاربة الجذور في تاريخ لبنان وفي تاريخ العالم الذي تنتهي به كل حرب الى حوار".

أضاف: "مرات نسأل ذواتنا لماذا يتحارب الناس طالما سيرجعون في النهاية الى التحاور في ما بينهم؟ لماذا يقيم الناس توازن قوى لحماية السلام بين بعضهم البعض مع أن آخر صورة للناسا عن مسافة ثلاثماية ألف كيلومتر عن الأرض، تظهر كوكب الأرض بكليته وكأنه نقطة غبار؟ فهل هناك ما يستحق عناء كل هذا لكي نعود في نهاية المطاف الى الحوار في ما بيننا؟ مؤكدا "أن الأمر لا يستحق، لكن الفتى يراقب المنايا كالحات ولا يلاقي الهوانا".

وقال: " لهذا يتقاتل الناس في ما بينهم، ويضخمون موضوع الكبرياء ويصغرون مسألة الكرامة، فعندما تصغر الكرامة ويكبر الكبرياء لا نجد أنفسنا إلا في قتال بين بعضنا البعض. نكون رجالا فنغدو أشباه رجال تحت تسمية رجال ولكن في النهاية، الرجال الرجال هم الذين يصنعون السلام ولا يصنعون الحرب".

وأضاف: "أنا فخور لوجودي بينكم اليوم بمنطق جديد وبلغة الحوار والحضارة، الحوار هو اللغة الإستراتيجية لحضارة السلام، ولبنان يحمل في طياته وبتكوينه التنوعي والتعددي رسالة الحوار ورسالة السلام. ولم تكن قليلة عليه تسمية البابا القديس يوحنا بولس الثاني له "وطن رسالة الحق والحرية"، لأن الحوار ينبغي أن يكون حوارا بين أحرار، بين أنداد، بين متخاصمين ولكن بين محترمين يتحاورون باحترام، ويحترمون الإختلاف الذي بينهم ويحرصون على عدم تحويل الإختلاف الى خلاف، وعلى هذا الأساس، ووفق هذه المعايير فقط ينجح أي حوار".

وتابع: "عندما اتخذ المسيحيون قرارا بالحوار في ما بينهم، اتخذوا قبله القرار بوقف الخلاف ولكن اتخذوا أيضا قبله القرار بإحترام الاختلاف. اليوم "القوات اللبنانية" و"التيار الوطني الحر" على نقاط تحالف كبيرة ولكن كذلك على نقاط إختلاف أيضا كبيرة، ولكنهم اتخذوا قرارا ألا يتحول هذا الإختلاف الى خلاف. هناك اختلاف في النظرة لمجموعة من الأمور في الدولة، ولمجموعة استراتيجيات ذات علاقة بالدولة وفي الوقت نفسه هناك اتفاق على أن ننظر بعد الآن في عيون بعضنا البعض، بل أن ننظر معا أمامنا، على الهدف نفسه، وان بأساليب مختلفة".

وأشار الى انه "في مصر جربوا حوارا بين المسلمين والأقباط. اتفقوا على استراتيجية واحدة: الإتفاق وتثمير ما يتفق عليه، وفي هذا السياق، سعادة القنصل يستطيع مساعدتي في هذه الفكرة. لقد اتفقوا على تثمير ما يتفق عليه، على عدم الخلاف على المختلف عليه وعلى المحبة في كل شيء، لو لم يتفقوا على المحبة في كل شيء لقامت مصر على أكتاف أبنائها بطريقة مختلفة".

وقال: "يجب أن نتحلى بشجاعة المحبة في كل شيء، لأنه وان كانت المحبة في كل شيء تحتاج الى شجاعة، ومثابرة، ورجال وأقوياء، ولكن هي وحدها فقط، المنقذ. "لو كنت أنطق بألسنة الملائكة ولم تكن في المحبة فلست بشيء، إنما نحاس يطن، وصنج يرن".

وأردف: "أود أن أستفيد من مناسبة وجودي معكم بلغة الحوار والحضارات كي أعلن للبنانيين أن مسودة "وزارة التواصل والحوار" باتت جاهزة، وسترسل يوم الأربعاء المقبل الى كل الكتل النيابية للاطلاع عليها قبل تحويلها الى مشروع قانون على طاولة مجلس الوزراء، كي تكون عندنا وزارة الحوار والتواصل، بدلا من وزارة الإعلام".

أضاف: " وفي هذه المناسبة أخبركم قليلا عن لغة الحوار التي تشبه لغتكم. الحوار ليس فقط حوارا بين اللبنانيين. وزارة الحوار لن تلتزم فقط بالحوار بين اللبنانيين، أو بين الجماعات اللبنانية إذا شاءت الإفادة من هذه الوزارة وبنيتها التحتية للحوار، إنما قد يكون الحوار بين اليمنيين في لبنان، ولم لا؟ بين السوريين في لبنان، ولم لا ؟ لماذا في الآستانة أو في جنيف أو في كازاخستان؟ لماذا ليس في بيروت؟ الحوار بين كل المتخاصمين. قد يكون الحوار بين السعودية وإيران في المستقبل في لبنان. ولم لا؟ لأن هذه الوزارة ستكون القاعدة المثلى والمنصة المثلى لإستقبال وإستقطاب كل حوار في العالم".

وقال الرياشي: "هناك استثناء وحيد لأننا نحن طرف فيه، لا نقدر أن نكون قاعدة للحوار، هو الحوار بين إسرائيل والفلسطينيين، لأننا طرف في هذا الصراع، في حين أن أي صراع في العالم، بين: إتنيات، أديان، مذاهب، دول، أشخاص، جمعيات، مجتمعات، لبنان قادر أن يكون منصة وقاعدة لهذا الحوار، وينطلق وفق قواعد ومعايير، لبنان نجح في وضعها، بإقامة حوار ناجح وناجع وناجز بين هذه المجموعات على أرضه، ويجب أن يكون على أرضه، ويجب أن تعود بيروت الى مجدها الطبيعي، أن تكون ملتقى هذه الحضارات وهذه الحوارات ومستقبل هذه الدول جميعا جمعاء، من دون أي استثناء لأن ما نستطيع فعله في لبنان، قليلون جدا في العالم قادرون على فعله".

وأردف: "جل ما أطلبه منكم هو تشجيعكم ودعمكم بأي طريقة أنتم قادرون فيها على الدعم والتشجيع. العصر هو عصر التواصل الإجتماعي، مثل العصر النووي سابقا. هذا عصر يجدر بكم دعم منطق الحوار التواصل فيه، وأن يكون للحوار وزارة قائمة بذاتها لأن الحوار هو قاعدة عمل اللبنانيين وهو مستقبل لبنان في هذه المنطقة. إن لم يكن للبنان منطق الحوار يفرضه على أبناء المنطقة، ولو رفضه بعض أبناء المنطقة، فلا وجود ولا قيمة لوجود لبنان".

واكد ان "لبنان قائم بالأساس على تسويق نموذج غير موجود في المنطقة، نموذج تحتاج إليه المنطقة والإقليم ويحتاج إليه العالم اليوم، وما يحدث في أوروبا يحتاج الى النموذج اللبناني، ما يحدث في سوريا يحتاج الى النموذج اللبناني. ما يحدث في العراق، ما يحدث في كل المنطقة، يحتاج الى النموذج اللبناني، وتسويق النموذج اللبناني هو فخر أن يكون من خلال وزارة الحوار والتواصل".

وختم قائلا: "قد يرى البعض هذا الكلام جنونا، ولكن بعض الأحيان، يمكن للجنون أن يفيد العقلاء أكثر مما يضر المجانين. أتمنى وقوفكم مع وزارة الحوار والتواصل، أتمنى وقوفكم الدائم مع الحوار وشجاعة الحوار، الحوار من دون شجاعة لا يمكن أن يصل الى أهدافه على الإطلاق . الحوار من دون إحترام الآخر المختلف، وإحترام أساليب الحوار، لا يمكن أن يصل الى أهدافه في أي وقت من الأوقات. أشكركم، وأوجه تحية كبيرة لكم، تحية كبيرة لهذا المنبر الذي نتحدث من عليه، لبلدية سن الفيل، لمحمية إهدن، لكل الحاضرين، شكرا لكم".

درويش ثم القى المطران درويش كلمة توجه في بدايتها الى الرياشي بالقول:"أنت رجل حوار، والتاريخ سيذكر ان ملحم الرياشي هو من الذين صنعوا السلام في لبنان ومن الذين رسخوا الوجود المسيحي ليس في لبنان فحسب بل في الشرق".

وشكر درويش نادي الشرق على نشاطه الدائم والمستمر، مشيرا الى ان هذه الندوة "تركز من خلال غابة السفراء البيئية للسلام على تعزيز الصحة البيئية في لبنان والتصدي لكل خلل يؤثر سلبا على صيانة الطبيعة".

وقال: "ان اخلاق الارض éthique de la terre بدأت تدرس في العالم كله لان التحدي الاكبر الذي يواجه كوكبنا هو تشويه الطبيعة الذي يحصل في العالم. والكنيسة بدأت منذ زمن توعية ابنائها على ضرورة الحفاظ على كل ما صنعه الله لنا، فهو خلق كل شيئ جميلا".

وتابع: "من المؤسف جدا اننا نرى المساحات الخضراء في لبنان بدأت تؤكل ولا يوجد حتى الآن سياسة بيئية واضحة واجراءات صارمة لحماية البيئة وحماية لبنان الاخضر. أتمنى ان تولي الحكومة مزيدا من الاهتمام لوزارة البيئة وان يعطى معالي الوزير الصديق طارق الخطيب مزيدا من الامكانيات، فالانسان مدعو ليعتني بالخليقة وهذا يساعدنا لنعيش بسلام مع الله ومع الآخر ومع الطبيعة التي هي مصدر حياة الانسان. كما اتمنى على وزارة البيئة ان تضع استراتيجية خلاقة للتنمية الخضراء وان تطلق كل سنة يوم البيئة وتشجيع المدارس والجامعات على العمل لصيانة البيئة".

وقال درويش: "في رسالته "كن مسبحا" يطلب البابا فرنسيس من كل مواطن "أن يتحلى بثقافة بيئية، تتجلى في المحافظة على استمرارية الحياة على الأرض، وذلك بتوخي الحذر، وعدم الهدر، والمحافظة على جميع الكائنات الحية، من حيوانية ونباتية وغيرها كي تبقى مقومات الحياة الأساسية صالحة للاستعمال متجددة ووافرة".

وختم: "يلزمنا في لبنان مبادرات صغيرة مثل مبادرة نادي الشرق لحوار الحضارات لنغير ذهنية المواطن في المدرسة والجامعة وفي المجتمع ليساهم مع الدولة لمجابهة التلوث واعتماد اساليب جديدة. هذا التحالف بين المواطن والدولة يساهم في المحافظة على بيتنا المشترك وعلى روعة الطبيعة، فالانسان السوي هو الذي يعرف كيف يندهش ويسبح الخالق ويعمل لمواصلة عمل الخالق".

سابا وألقت سابا كلمة رئيس بلدية زغرتا - اهدن، فقالت: "حرج اهدن ليس فقط فسحة خضراء غنية ومتمايزة بتنوعها النباتي والحيواني ومرتفعاتها ووديانها انما هي ايضا نقطة استقطاب للباحثين والسياح، لعشاق الطبيعة والمناظر النادرة، للفنانين والرياضيين وغيرهم حتى اصبحت معلما طبيعيا وثقافيا وعلميا ومقصدا لزوار عديدين من انحاء العالم، يلتقي فيها افراد من الاطياف والثقافات والانتماءات كافة بكل احترام وخشوع امام هيبة وعراقة الاشجار والمنحدرات والممرات والنقاوة، وما اعلانها محمية وطنية بمسعى ومتابعة حثيثين من قبل النائب سليمان فرنجية بالتزامن مع اعلان محمية جزر النخيل في طرابلس الا دليلا اضافيا على رغبة وارادة التعايش والتلاقي بين الجبل العنيد والساحل المنفتح، بين المسيحي والمسلم في شمال لبنان الذي كان امينا للحفاظ على التعايش في هذا البلد رغم المحن".

اضافت: "ان يكون في محمية حرج اهدن عشية اليوبيل الفضي لاعلانها اول محمية وطنية يصادق على قانونها مجلس النواب غابة خاصة باسم السفراء فهذه ليست مفارقة، من البديهي استحداث غابة أنيقة في محميتنا باسم السفراء، غابة السفراء البيئية للسلام في سفيرة الثروات الحرجية في الشمال".

واشارت الى "ان المحمية شهدت زيارات للعديد من الديبلوماسيين والتي توجت بغرس شجيرات من الارز التي نتعهد بنقل نصوبها ولوحات الاسماء التي غرست بتواريخها الى الغابة الكبيرة التي نحتفل الليلة بتتويجها واطلاقها، عنيت غابة السفراء البيئية للسلام التي ستكون شقيقة لغابات شهداء الجيش والصليب الاحمر والفنانين والمسنين واهدنيات والكازينو والروتاري وسائر الغابات المستحدثة".

واكدت "ان اعلام الدول سترفرف في سماء المحمية كالنسر النادر وسنشهد زيارات لا تهدأ للسفراء، فعدا جولة الاستكشاف والاستمتاع بما نعم علينا الخالق سيكون لاهل الدبلوماسية حجة اصبحت معهم، اذ لهم في المحمية غابة تيمنا بهم والاشجار التي غرست لهم تنتظر ريا وعناية اهتماما".

ثم قدمت سابا شرحا مفصلا عن مخطط هذه الغابة ضمن خراج محمية حرج اهدن مع امكان ان يلحظ هذا المخطط فتح مساحات جديدة تؤمن تطور مستقبل هذه الغابة. بعد ذلك، قدم المطران درويش درعا تقديرية لرياشي كما تم تقديم دروع لكل من المطران درويش، بلدية سن الفيل، محمية حرج اهدن، بلدية زغرتا -اهدن، الموسيقار نبيل جعفر والفنان انيس حاوي.

وبعد قطع قالب من الحلوى وشرب نخب المناسبة، أحيا السهرة الفنان انيس حاوي يرافقه الموسيقار نبيل جعفر. نشر الوعي البيئي السليم وإشراك المجتمع في المحافظة على البيئة. نشر الوعي البيئي السليم وإشراك المجتمع في المحافظة على البيئة.

.

 
اضافة تعليق
   اسمــــك 
  بريدك الالكتروني  
   عنوان التعليق 
   اضف تعليقك 

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع
الصفحة السابقة