Skip Navigation Links

 
يحيى صالح يشارك في اللقاء التضامني مع صمود الشعب اليمني

2017-03-24  


عقد التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة لقاءً تضامنياً مع الشعب اليمني الصامد في الذكرى الثانية لبدء العدوان السعودي الأمريكي على اليمن، وذلك بحضور شخصيات وفعاليات سياسية وثقافية عربية وإسلامية.  

بدايةً، انطلق الدكتور يحيى غدار أمين عام التجمع من الفشل الذريع الذي تُمنى به القوات المعتدية يومياً على يد أبناء الشعب اليمني المقاوم، والذي يدافع باللحم الحي عن أرضه وكرامته، مثبتاً من جديد أن اليمن مقبرة الغزاة.

وأكد الدكتور غدار دعم التجمع المطلق للشعب اليمني الصامد في مواجهة الغطرسة السعودية الامريكية الصهيو_تكفيرية، معلناً أنه قد تم في التجمع إطلاق الحملة العالمية لمقاطعة نظام آل سعود الإرهابي وذلك بالتعاون مع المؤتمر العالمي السادس لدعم الانتفاضة المنعقد في طهران مؤخراً وبالمشاركة مع العديد من الهيئات الدولية؛ داعيا الى التنسيق والتعاون مع كافة المنظمات الدولية ذات الصلة لتفعيل هذه الحملة والضغط لمحاكمة هذا النظام المجرم العميل واتخاذ الخطوات العملانية الملائمة والصارمة بحقه، متعهدا بالعمل الجاد والدؤوب للوصول الى هذا الهدف السامي رفعا لمظلومية كل أبناء شعبنا العربي.

 

سماحة الشيخ ماهر حمود: بدوره، قال سماحة الشيخ ماهر حمود رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة: مر عامان من العدوان والظلم على الشعب اليمني مدعومة بالتواطؤ العربي والدولي و"الإسلامي" مع هذا العدوان الغير مسبوق لتدمير اليمن وافناء الشعب اليمني... ونحن مع هذا الشعب المظلوم الذي سينتصر لان الحق رائده ولأنه يدافع عن نفسه...

وأبدى سماحته أسفه الشديد كون الاعلام السعودي وبعض وسائل الاعلام الإسلامي والعربي يطلق الأكاذيب ويحاول تبرير العدوان بوصول النفوذ الإيراني والتوسع الامبراطوري الفارسي كما يسمونه على ارض اليمن، وهذا كله كذب وبهتان، رافضا ان يكون الحل لمثل هذه الادعاءات هو بتدمير بلد كامل بكل مكوناته ومؤسساته..

وختم سماحته: "سنرى قريبا مصير الظالم الذي لا ينفك يذهب الى الأمريكي ليجد دعما متجددا لعدوانه على اليمن وسوريا وغيرها... وكلنا حزن على هذا الهدر والفساد لمقدرات الامة وثرواتها، وعلى الرؤية المغلوطة التي جعلت من العدو الصهيوني صديقا في حين حولت الأخ العربي المقاوم والإيراني عدواً... لن يطول هذا مادام هنالك ابطال وشرفاء في هذه الامة وقبضات ترتفع في وجه المعتدي والظالم "فلا تحسبن الله مخلف وعده رسله إن الله عزيزٌ ذو انتقام".

معالي الوزير الدكتور عصام نعمان: من جانبه، أكد معالي الدكتور عصام نعمان أن العدوان السعودي الأمريكي على اليمن أخطر نكبة أنزلتها قوى الشر بشعب اليمن... وعبر التاريخ شهد اليمن نكبة أعقبت انهيار سد مأرب والذي أدى الى بعثرة شعب اليمن ونزوحهم في بلاد العرب من ينبوع العروبة في اليمن الى أقاصي بلاد الشام، معتبرا ان النكبة اليوم أعتى من ذلك بكثير.

وأكد معاليه أن النكبة الثانية التي لحقت بشعبنا في سوريا هي أعتى واشد، وقد أنزلتها به قوى الشر من كل جنس وجنسية، مشبها ما يجري بحرب عالمية ثالثة تخاض اليوم في سوريا وعليها وتنزل بشعبها من الالام ما لم يخطر على بال أحد...

وختم الدكتور نعمان بالقول: "لعلني أخاطب اليوم الانسان العربي والانسان في غير بلاد العرب أن يتحسسوا انسانيتهم وان ينطلقوا منها وليس من أي موقف وطني أو سياسي، وان يفعلوا كلٌّ بقدر استطاعته من اجل محاصرة هذه النكبة وأولئك الأشرار الذين يحاصرون شعب اليمن وسوريا وينزلون بهما الشر والقهر والعذاب... علينا ان نتحرك ونتضامن مع المناضلين والمجاهدين الذين يتصدون بصدورهم العارية لهذه الحرب الوحشية في سوريا واليمن... وكلنا امل ان يستيقظ فينا الوعي وان نعود الى إنسانيتنا وفطرتنا السليمة"...

أ‌. المحامي رمزي دسوم: من جهته، لفت المحامي الأستاذ رمزي دسوم عضو لجنة العلاقات السياسية في التيار الوطني الحر، لفت الى أن المناسبة في مضمونها تكفي، قائلاً: "هذا التجمع الذي عودنا الوقوف الى جانب القضايا الإنسانية المحقة في سوريا وليبيا والعراق وفلسطين ومصر والبحرين واليوم الى جانب اليمن، إذ نلتقي بعد عامين على العدوان السعودي الأمريكي على هذا البلد الذي لم يعد سعيدا بالقضاء على تاريخه وتراثه وشعبه عبر استخدام أبشع أنواع الاسلحة المحرمة دوليا في وجه شعبه الأعزل... كل الزعماء الرجعيون يتزاحمون اليوم على خطب ودّ قادة العدو الصهيوني في العلن والخفاء حمايةً لعروشهم وممالكهم الزائلة، فلا عجب من الموقف السلبي الذي اتخذوه من لبنان ورئيسه الجنرال ميشال عون بعد موقفه المشرف من فلسطين وسلاح المقاومة".

واستغرب الأستاذ دسوم الصمت الدولي الذي يصل لحد التواطؤ على الجرائم البشعة التي ترتكب بحق شعبنا في اليمن، متسائلا اين محكمة العدل الدولية ومنظمات حقوق الانسان الذين يسارعون الى ادانة اية عملية فدائية لشاب فلسطيني او طفل ضد من يحتل بلدهم. ولفت الى تقرير الأمم المتحدة الأخير الذي يؤكد ان اليمن تنتظره مجاعة إذا لم يتم اتخاذ إجراءات عملية للحد من هذه الكارثة... كل ذلك دون ذكر المسبب!

وأكد الأستاذ دسوم أنه وعلى الرغم من ان ميزان القوى العسكرية ليس لصالح الشعب اليمني الا اننا نجد على الأرض عكس ذلك تماما، ورأينا ذلك جليا في الرد النوعي والموجع لشعب اليمن على المعتدين وفي الخسائر التي يتكبدها الغزاة يوما بعد يوم "إذا كان للباطل جولة فللحق صولات وجولات".

الأخ أبو عماد رامز: بدوره، رأى الأخ أبو عماد رامز مصطفى ممثل الجبهة الشعبية القيادة العامة،ملقيا كلمة الفصائل الفلسطينية، أنه بعد عامين من العدوان الأمريكي بالأدوات السعودية والرجعية لم تعد تجدي كلمات الشجب وصرخات المطالبة بوقف العدوان، لان الجهات الواقفة وراءه وضعت أهدافا لها متوهمة بقدرتها على تحقيق تلك الأهداف. فالشعب اليمني الذي سيبقى سعيدا بإرادة شعبه ومقاومته وتلك الدماء الزكية التي دفعها على مدى سنتين سيكسر اهداف العدوان، مشيداً بصمود هذا الشعب الشجاع بشكل يعتبر انتصارا رغم التضحيات والضحايا والشهداء والجرحى..

كما رأى أن ما يجري من مجازر ومذابح وعدوان غير مسبوق على أبناء اليمن هو استنساخ لما يحصل على الأرض الفلسطينية من مجازر صهيونية، وهو أمر طبيعي لان النظام السعودي بتركيبته هو الوجه الاخر للحركة الصهيونية التي انشات كيانها المسخ عبر المذابح بحق الشعب الفلسطيني.

وقال الأخ أبو عماد: "نحن امام حقيقة واحدة لا ثاني لها، أن لا اعتماد على مجتمع دولي ولا على أمم متحدة وعلينا الاستمرار في خياراتنا القائمة أولا وأخيرا على منطق المقاومة ولا شيء غير المقاومة أينما تواجد الإرهاب وتحالف القوى التي ارتضت منذ سنوات ست تدمير المنطقة ودولها لفرض الكيان الإسرائيلي لاعبا أساسيا في المنطقة".

سماحة الشيخ الدكتور محمد نمر زغموت: من جانبه، عبر رئيس المجلس الإسلامي الشرعي الفلسطيني في لبنان والشتات الشيخ محمد نمر زغموت عن أنه لم يأت ليتضامن مع اليمن فقط بل ليتضامن مع نفسه ومع شعوب العالم ضد الكيان والامريكان والبريطانيين وضد من يسمون أنفسهم بالملوك والامراء وهم في الحقيقة صعاليك وسفهاء من ال سعود الى ال ثاني وغيرهم... والشعب اليمني الذي حمل القضية الفلسطينية من أساسها ومن لحظة بدء الظلم على الشعب الفلسطيني وكما تحملت ايران الخميني وسوريا حافظ الاسد ولبنان السيد حسن نصر الله وفلسطين بكل رموزها... يريدون ان يحمّلوا اليمن وزر كل هؤلاء...

وأكد الشيخ زغموت أن ما يحدث باليمن عملية إبادة بكل معنى الكلمة وكل شيء يدمر بأيادٍ صهيونية وامريكية، والصهاينة يديرون الحرب على اليمن كما فعلوا مع إيران وفلسطين وسوريا والبحرين والعراق وسائر الأقطار...واليمن سيبقى سعيداً رغم أنف "بني تعوس".

أ‌. إبراهيم المدهون: وفي مداخلة لممثل المعارضة البحرينية الأستاذ إبراهيم المدهون،ومنسق عام التجمع في البحرين، أكد أنه لا يمكن ان نوفي الشعب اليمني واجباتنا تجاهه، وموقف شعب البحرين من الحرب على اليمن يأتي من المعاناة التي يشعر بها إزاء التدخل السعودي في البحرين، وعندما رفع اليمنيون شعار الموت لأمريكا والموت لإسرائيل استدعى مملكة الشر الى العدوان عليه..

وقال الأستاذ المدهون: "باسم الشعب البحريني أقف مع اليمنيين قلبا وقالبا، واذا ما دعت الحاجة سنكون كلنا جنودا في اليمن ونقدم التحية والاكبار لكل من يدعم الشعب اليمني ضد العدوان، ونسال هنا هل بقي لأي معول على النظام الدولي قناعة بوجود سبيل غير المقاومة لخلاص شعوبنا؟؟؟

د. قيصر مصطفى: من جهته، قال الدكتور قيصر مصطفى منسق فرع التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة في الجزائر: "من الجزائر، من بلد ملايين الشهداء، لم آت لأتضامن مع اليمن او مع فلسطين، الا لأتضامن مع نفسي وقضيتي وقضية امتي، وأريد العودة الى التاريخ، فقد كان لآل سعود اليد الطولى في اغتصاب فلسطين كأداة رخيصة وعميلة لبريطانيا وامريكا، والان أيضا لها الدور الأساس في كل الحروب والفتن والمؤامرات التي شهدها العالم العربي منذ اغتصاب فلسطين وحتى خراب ما سمي "الربيع العربي"، والحق أن كل الحروب في المنطقة تندرج في اطار طي القضية الفلسطينية وتصفيتها وكل اهداف الحروب الفتنوية هي إضعاف العالم العربي ومنع أي قطر عربي من التمكن من الوقوف على قدميه لان أمريكا و"إسرائيل" والعالم كله يدرك ان كلما وقف عربي على قدميه ثابتا فلا بد وان يتحرك من اجل فلسطين، كما شهدنا في سوريا ولبنان المقاومة واليمن...

د. محمود شربيني:كلمة مصر من جانبه أكد نائب رئيس المؤتمر الناصري العام الدكتور محمود الشربيني أن آل سعود يمارسون دورا تخريبيا في العراق واليمن وسائر الأقطار ويجب ان نقوم بخلق مناخ مناسب لصد وشجب العدوان ونطلب دعم الصمود اليمني ماديا ومعنويا وسياسيا وبكافة الوسائل... مشددا على أن خلفية الشعب اليمني الحضارية هي التي دفعته للثبات في وجه الرجعية والعدوان ومعركة اليمن بداية نهاية المشروع السعودي، وأن ما يجري اليوم في سوريا ينبئ بقرب النصر، معلناً أن يوم الجمعة القادم ستشهد القاهرة مظاهرة امام السفارة الامريكية والسعودية ضد العدوان على اليمن.

أ‌. حميد رزق وقد وجه الإعلامي حميد رزق ممثل حركة أنصار الله تحية لصمود الشعب اليمني ولأمهات الشهداء ولأبطال الجيش واللجان الشعبية الذين يعيدون الكرامة لشعبنا، مشيرا الى ان ما يجري في اليمن لون من ألوان العبث والانكشاف الخليجي.. وكونه لا يوجد مشروع عربي لدى الخليج تحولت جهودهم لتدير الامة أدوات للمشروع الصهيوامبريالي.

ولفت الى ان اليمن اليوم في ظل الحصار الإعلامي يحتاج كل كلمة وكل موقف حتى على مستوى وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي، فكل كلمة مهمة وذات فائدة لنصرة الشعب اليمني المظلوم، علما ان البعد في الاستهداف هو للموقف والمبادئ وهو امتداد لاستهداف الامة كلها ومواقف كل عربي حر واهمها الموقف من القضية الفلسطينية باعتبارها البوصلة الصحيحة لكل الاحرار والشرفاء في العالم.

العميد يحيى صالح رئيس ملتقى الرقي والتقدم وعضو الامانة العامة في حزب المؤتمر الشعبي : عزا العدوان السعودي على اليمن الى مواقف اليمن المتماهية مع المواقف العربية الاصيلة وبالأخص من القضية الفلسطينية... فخلال العدوان حصل فرز في المواقف وعندما كانت تتعرض فلسطين لأي عدوان كان هناك موقف عربي واحد مع القضية الفلسطينية ومن ضمنها مواقف الرجعية التي كانت تعلن عكس ما تضمر...

وأشار الى ان السعودية درست عدوان الكيان الصهيوني على لبنان عام 2006، واستفادت من الأخطاء الإسرائيلية حينها، فعندما كان الاعلام يركز على تغطية عدوان صهيوني معين كان ذلك يستوجب المواقف المنددة فقامت بشراء الذمم واسكات الأصوات الحقة ومختلف وسائل الاعلام، فسكتت كل الأصوات التي كانت تطالب بحقوق الانسان قبل العدوان وتغاضت عن كل الجرائم والانتهاكات والخروقات فكشفت حقيقتها.. ونحن لا نعول على الأمم المتحدة بل على أبناء شعبنا في الميدان الذين يحافظون على كرامة وسيادة اليمن...

 
اضافة تعليق
   اسمــــك 
  بريدك الالكتروني  
   عنوان التعليق 
   اضف تعليقك 

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع
الصفحة السابقة