Skip Navigation Links

 

ندوة منظمات المجتمع المدني لدعم النساء في الانتخابات


2008-04-27  


 أكد المشاركون في الندوة التي نظمها ملتقى الرقي والتقدم بصنعاء تحت شعار "لنعمل معاً على تحقيق مبادرة رئيس الجمهورية لتخصيص حصة انتخابية للنساء" على تأييدهم للمبادرة واعتبروها خطوة هامة تهدف لتحقيق إصلاحات سياسية "دستورية" وانتخابية  حيث تقدم ملتقى الرقي والتقدم خلال الندوة بمقترحات لآليات تطبيق مبادرة الرئيس على عبدالله صالح بما يتعلق بمثيل المرأة في مجلس النواب وهي أن يتم تخصيص نسبة 15% للمرأة في الانتخابات لعضوية مجلس النواب وينص على ذلك في قانون الانتخابات وأشار البيان الصادر عن الندوة التي نظمها ملتقى الرقي والتقدم بصنعاء إلى أن مبادرة الرئيس خطوة عملية تضمن المشاركة والشراكة الفعلية للنساء اليمنيات في مجالات الحياة كافة.          ودعا المشاركون في الندوة خلال بيانهم الختامي كافة الأحزاب والقوى السياسية في السلطة والمعارضة إلى تبني نظام (الكوتا) فيما يتعلق بتخصيص نسبة 15 % من المقاعد الانتخابية للمرأة “وهي النسبة التي وردت في مبادرة الأخ الرئيس للإصلاحات السياسية”.عضو المكتب التنفيذي بالملتقى د.رؤوفة حسن قالت في مذكرة تفسيرية عنونتها بسؤال " لماذا يهتم ملتقى الرقي والتقدم بمسألة الكوتا؟": "أن قضية النساء هي قضية المجتمع وقضية فوق حزبية وعابرة لكل التعصبات لأنها تتعلق بمستقبل الأم وبالعملية الديمقراطية ككل.      من جهتها اعتبرت القاضي أفراح بادويلان "الكوتا" قضية وطنية اجتماعية، مؤكدة أنه إذا ما أصبحت "الكوتا" إلزاماً قانونياً فإن الأحزاب ستطبقها وستسعى إلى استثمار كفاءة المرأة لأنه ستصل عبرها إلى النجاح في الانتخابات القادمة.      وعبر البيان عن تطلعات منظمات المجتمع المدني إلى أن تتجاوز الأحزاب السياسية خلافاتها وحساباتها السياسية وتتعاطى مع قضايا المرأة بإيجابية من خلال منحها الحصة المناسبة في العملية الانتخابية، وبما يتفق مع نسبة تواجدها كناخبة.       ودعا البيان كافة مؤسسات المجتمع المدني إلى التفاعل مع الرؤية التي طرحها ملتقى الرقي والتقدم حول آلية دعم تمثيل المرأة في مجلس النواب، وأكد المشاركون في الندوة على أن مسألة تمكين المرأة من ممارسة حقوقها السياسية والاجتماعية شأن لا يخص المرأة فقط، بل المرأة والرجل معاً والمجتمع بكل مكوناته.                                                                                                           وعبر المشاركون عن أملهم في أن يكون للمرأة نصيب في انتخابات المحافظين التي ستجري خلال الأيام القادمة كخطوة أولى قبل الانتخابات البرلمانية القادمة. كما دعوا الحكومة القادمة إلى أن تلحظ هذه المسألة في المواقع القيادية من الوزارات      وكان المشاركون في الندوة قد استمعوا إلى ورقة عمل طرحها ملتقى الرقي والتقدم تضمنت آليات فعالة لتطبيق نظام (الكوتا) وفقا للمبادرة الرئاسية التي اقترحت للمرأة 15 % من المقاعد البرلمانية بنظام (الكوتا). 

 وفي الندوة  أثريت ورقة العمل بمداخلات وملاحظات من قبل قيادات حزبية وناشطين سياسيين وناشطات جميعها أكدت ضرورة الانتقال بمبادرة الأخ الرئيس لدعم المرأة إلى حيز التنفيذ، ومطالبة السلطة التشريعية بسرعة إقرار التعديلات الدستورية والقانونية التي تحقق لهذه المبادرة ضمانة التحقق.

 
اضافة تعليق
   اسمــــك 
  بريدك الالكتروني  
   عنوان التعليق 
   اضف تعليقك 

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع
الصفحة السابقة
لماذا يهتم ملتقى الرقي والتقدم بمسألة الكوتا؟
بيان صادر عن ندوة منظمات المجتمع المدني لدعم النساء في الانتخابات
خطاب الملتقى الى رئاسة الجمهورية

رد رئاسة الجمهورية على خطاب الملتقى

كلمة رئيس الملتقى

في ندوة «ملتقى الرقي والتقدم».. هناك مؤامرة لتفكيكها واضعاف بنودها: آليات لتنفيذ مبادرة رئيس الجمهورية بتخصيص 15٪ من المقاعد البرلمانية للنساء

ملتقى الرقي والتقدم يدعو جميع المنظمات والاحزاب الى تبني نظام الكوتا