Skip Navigation Links

 
يحيى صالح: العدوان فشل في القضاء على فاعلية المؤتمر

2017-08-16  


حيا الأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح -عضو اللجنة العامة للمؤتمر رئيس ملتقى الرقي والتقدم- اطلالة الذكرى الـ35 لتأسيس المؤتمر الشعبي العام وإقرار الميثاق الوطني والجهود الكبيرة التي يبذلها فرسان المؤتمر على مستوى الوطن في الإعداد والتحضير للفعالية الوطنية والتنظيمية الكبرى والتاريخية التي سيتابعها العالم يوم الـ24 من أغسطس في ميدان السبعين احتفاءً بالذكرى الـ35 لتأسيس المؤتمر الشعبي العام.. وقال يحيى صالح إن تنظيم وطني عملاق بحجم المؤتمر الشعبي العام بزعامة القائد المؤسس علي عبدالله صالح قاد أعظم التحولات في تاريخ اليمن واليمنيين خلال ثلاثة عقود ومن أبرزها إعادة تحقيق الوحدة اليمنية وتأسيس مداميك الدولة المدنية الحديثة وجسد قولاً وعملاً النهج الديمقراطي والتبادل السلمي للسلطة، وأخيراً التصدي البطولي للعدوان ومرتزقته دفاعاً عن اليمن ووحدتها واستقلالها الوطني، جدير بهذا الاحتشاد العظيم للاحتفاء بذكرى تأسيس هذا التنظيم. وأكد الأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح أن عيون العالم تراقب باهتمام الرسالة التي سيوصلها مهرجان المؤتمر في ميدان السبعين، وهي رسالة شعب يتوق للسلام وللحياة ويقدم فلذات أكباده دفاعاً عن حريته وكرامته وثوابته الوطنية التي لا يمكن التفريط بها مهما بلغت همجية جرائم حرب الابادة وسياسة التجويع التي يرتكبها العدوان السعودي في ظل الصمت الدولي المعيب. وقال يحيى صالح: نثق أن شعبنا اليمني العظيم سينتصر ويسقط مشاريع العدوان والإرهاب طالما وهذه الملايين التي رغم ما تواجهه من حرب قذرة نجدها اليوم تزلزل أرجاء اليمن وتتناسى جراحها النازفة وتنطلق كالسيول الجرارة الى العاصمة تلبية لدعوة رمز الصمود الوطني الزعيم علي عبدالله صالح -رئيس المؤتمر حفظه الله. وأضاف: أن المؤتمر الشعبي العام ظل ومايزال يراهن على جماهير الشعب وليس على الخارج.. يراهن على قيمنا كيمنيين لتجاوز هذه الأزمة عبر الحوار والتصالح والتسامح، والفرصة مواتية لذلك بعد أن أصبح تحالف العدوان الذي تقوده السعودية يترنح اليوم أمام ضربات ابطال الجيش واللجان والمتطوعين من أبناء القبائل.. مؤكداً أن الغزاة والمحتلين سيواجهون مصير من سبقوهم وسيُطردون من بلادنا تلاحقهم الهزائم ولعنات التاريخ اذا استمروا في غطرستهم وعدوانهم ورفضهم إجراء حوار ندي يمني-سعودي. معتبراً أن احتفاء المؤتمريين بمناسبة ذكرى تأسس المؤتمر يعد نقطة تحول مهمة في مسار تطور المؤتمر ومناسبة لتعزيز الاصطفاف الوطني ضد العدوان الغاشم وكل مآربه وأهدافه الشريرة. معرباً عن ثقته الكبيرة بقدرة الوسط المؤتمري العريض على تسجيل حدث تاريخي عظيم يضاف الى رصيدهم الكبير في الوقفات المسئولة والعظيمة المنتصرة دوماً لليمن أرضاً وإنساناً باعتبار ذلك ترجمة لأهداف ومبادئ المؤتمر الذي قام من أجل بلورتها الى واقع ومن أجلها جُبل على تحمل المسئوليات الكبرى خلال مسيرته الحافلة بالانجازات العظيمة. وقال عضو اللجنة العامة في تصريح صحفي إن استعداد الملايين من أعضاء وأنصار المؤتمر والشرفاء من جماهير الشعب لحضور هذا المهرجان يُعد إعلاناً صريحاً بفشل محاولات العدوان ومرتزقته للنيل من وحدة المؤتمر الشعبي العام وتأكيد على أن هذا التنظيم أصبح عصياً على الاختراق والتمزيق وسيظل موحداً ومتماسكاً وصخرة صلبة تتحطم عليها مخططات المتآمرين. وأضاف: من حق المؤتمريين الافتخار بما يمثله رصيدهم الوطني من قيمة عالية وكبيرة بالاضافة الى كونهم يحتفلون بانتصارهم العظيم ضد العدوان الذي حاول استهداف التنظيم منذ الوهلة الأولى وهو استهداف للأهداف والمبادئ التي يناضل المؤتمر من أجلها وعلى رأسها انجازاته في التنمية والديمقراطية والمشاركة الشعبية الواسعة ودفاعه عن الثوابت الوطنية المتمثلة في النظام الجمهوري والوحدة والديمقراطية. وعن تقييمه لصمود المؤسسة العسكرية والأمنية في مواجهة العدوان قال يحيى صالح عضو اللجنة العامة: إن العدوان قد استهدف كل شيء في الحياة اليمنية.. البشر والحجر ولم يستثنِ الاطفال والنساء ومايزال يستهدف بدرجة أساسية المؤسسة الوطنية البطلة، لكن ثبات وتضحيات منتسبيها أفشل مخططاته الشريرة. وسخر يحيى صالح من محاولات العدوان ومرتزقته استبدال المؤسسة العسكرية والأمنية للجمهورية اليمنية بالميليشيات والجماعات الإرهابية، معتبراً ذلك محاولة عبثية تفضح ما يسوق له تحالف العدوان من أكاذيب ومزاعم أن حربه تستهدف الإرهاب، في الوقت الذي يقوم بتمكين الجماعات الإرهابية من السيطرة على المناطق اليمنية المحتلة ودعمها ومساندتها مادياً وعسكرياً وسياسياً كبديل عن الجيش والأمن. وعن تطلعاته للعمل المؤتمري المستقبلي قال يحيى صالح عضو اللجنة العامة: إن المؤتمر اليوم معني بالدفاع عن اليمن ومواجهة العدوان ولتحقيق ذلك يسخر كل جهوده وامكاناته.. لكننا مع هذا نتطلع الى أن يحقق قريباً نقلة نوعية على مستوى كل جوانب أنشطته وأن يجدد الكثير من وثائقه وأدبياته لتواكب التحديات الراهنة باعتبار المؤتمر تنظيماً يؤمن بالتجدد والتطور.
 
اضافة تعليق
   اسمــــك 
  بريدك الالكتروني  
   عنوان التعليق 
   اضف تعليقك 

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع
الصفحة السابقة