Skip Navigation Links

 
أسرة المناضل صبرة تثمن الرعاية التي حضيت بها من لدن الرئيس صالح
2012-03-24  


ثمنت اسرة فقيد الوطن المناضل عبد السلام صبره الرعاية التي حضيت بها من لدن الرئيس علي عبد الله صالح، سواء تلك التي بذلها لأجل رعاية المناضل صبرة، أو ما حضيت به اسرته بعد وفاته. جاء ذلك خلال كلمة ألقاها "صالح عبد الله عبد السلام صبرة" باسم أسرة الفقيد على هامش حفل التابين الذي أقيم اليوم بقاعة الشوكاني بالعاصمة صنعاء في الذكرى الربعينية لرحيل المناضل صبر، وحضره الاستاذ/ يحيى محمد عبد الله صالح- رئيس ملتقى الرقي والتقدم - فيما حضر افتتاحه رئيس الوزراء محمد باسندوة وعدد من الوزراء وكبار المسئولين والشخصيات السياسية والاجتماعية والثقافية. وتخلل الحفل العديد من المشاركات التي أشادت بمواقف الفقيد النضاليه ودوره البطولي في ثورة السادس والعشرين من سبتمبر , حيث تحدث رئيس مجلس الوزراء محمد باسندوه عن المناضل القاضي عبدالسلام صبره وعن دوره النضالي البارز وتقدم بخالص تعازيه للشعب اليمني ولال صبره بهذه الخساره الفادحه والمصاب الجلل. كما القيت كلمه بأسم منظمة مناضلي الثوره وقد القاها اللواء/علي عبد الله السلال و اشاد بالفقيد ومناقبه و الروح الطيبه المتواضعه التي تميز بها الفقيد والدور العظيم له في ثورة السادس والعشرين من سبتمبر وانه كان من اوائل المشاركين في الثوره الدستوريه وكيف انه عاش مناضلاً الى اخر لحظات حياته . بدوره استعرض رئيس المركز الوطني للوثائق القاضي علي أبو الرجال سيرة حياة الفقيد التي بدئها في معلامة الأبهر ومكتب بئر العزب، وانتقاله إلى مكتب الفليحي ثم الجامع الكبير، وتقلده عدد من المناصب الإدارية والأدوار النضالية التي ارتبطت في مقارعة فلول الإمامة وتأسيسه حركة المعارضة السياسية . فيما أشار صالح عبد الله عبد السلام صبرة في كلمته عن أسرة الفقيد إلى الحزن العميق الذي خلفه فقدان هذا العلم البارز والهامة الوطنية والأب التربوي فقيد الوطن المناضل الجسور عبد السلام صبرة والذي كان يفوح ويجود بحب الوطن دون أية منة أو تفضل مصحوب بكلل. وعبر باسم أسرة آل صبرة عن الشكر الجزيل لكل من شارك وساهم في إعداد هذه المناسبة وفي مقدمتهم مصلح وسعد عبدالله عبد السلام صبرة، وكذا الشكر والامتنان لمن قدم العزاء والمواساة لأسرة الفقيد في فقيد الوطن عبد السلام صبرة . وخص بالشكر الزعيم علي عبد الله صالح ورئيس الجمهوريه عبد ربه منصور هادي . تخلل الاحتفال الذي حضره المستشار السياسي لرئيس الجمهورية عبد الكريم الإرياني وعدد من الوزراء وأعضاء مجلسي النواب والشورى، وعدد من مناضلي الثورة اليمنية وأصدقاء ومحبي الفقيد، قصيدتا قدمها محمد ابراهيم، وأمين قاسم المشرقي بعنوان رثاء السعادة الخالدة نالت الاستحسان، فيما تم توزيع كتاب السعادة الخالدة، السيرة الذاتية التي تتحدث عن ابرز المحطات والأدوار النضالية والشواهد التاريخية للفقيد صبرة.

 
اضافة تعليق
   اسمــــك 
  بريدك الالكتروني  
   عنوان التعليق 
   اضف تعليقك 

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع
الصفحة السابقة