Skip Navigation Links

 
تدشين تشجير مدارس امانة العاصمة
2012-06-06  


دشن الأستاذ يحيى محمد عبد الله صالح- رئيس ملتقى الرقي والتقدم- صباح اليوم الأربعاء 6/6/2012م المرحلة الأولى من أوسع حملة تشجير لمدارس أمانة العاصمة، والتي أطلقها تحت شعار (اليمن بنا أجمل)، ودعا خلالها الجميع إلى نبذ حمل السلاح وغرس ثقافة السلام والحياة، وحمل معاول البناء بدلاً من السلاح، مؤكداً أن الملتقى حرص على غرس الأشجار في المدارس لأنه يحب الحياة لهذا الجيل، في الوقت هناك من يقوم بقتل الأبرياء وتخريب الوطن. جاء ذلك في كلمة القاها على هامش حفل تدشين الحملة، والذي دعا في مستهلها الحاضرين الى الوقوف دقيقة حدا وقراءة سورة الفاتحة على أرواح الشهداء من أبناء الأمن المركزي الذين سقطوا في ميدان السبعين عشية العيد الوطني وجميع شهداء الوطن. واستهل يحيى صالح كلمته بالقول: يسعدنا اليوم أن ندشن حملة تشجير مدارس أمانة العاصمة صنعاء من هذا المكان- مدرسة شهداء السبعين- التي ارتبط اسمها بثورة الشعب العظيمة ونضاله وتضحياته من أجل فك الحصار الذي فرضته القوى الملكية على صنعاء، وهي اليوم ستكون عنواناً ايضا لشهداء مجزرة ميدان السبعين من أبناء قوات الامن المركزي الذين تم اغتيالهم على أيدي العناصر الارهابية الضالة عشية ذكرى العيد الوطني للجمهورية اليمنية . ودعا الجميع إلى نبذ ثقافة حمل السلاح وثقافة القتل والإرهاب وحمل معاول البناء وغرس الأمل والحياة قائلا: هناك من يقوم بقتل الابرياء وتخريب الوطن وتحريض الناس على العنف لكننا نغرس الاشجار في المدارس لاننا نحب لهم الحياة الجميلة.. نريد غرس الامل في قلوبهم، ونتمنى لهم ان يعيشوا في بيئة صحية وجميلة مشجعة للتحصيل العلمي.. فهذا الجيل هو أملنا في المستقبل اليمني الزاهر الذي يحلم به كل مواطن شريف, ان التشجير ثقافة يجب ان نتحلى بها جميعا ليس على مستوى الشوارع والمدارس فقط، بل حتى على مستوى البيوت، فغرس الاشجار والزهور دليل ذوق ووعي الشخص نفسه. وقال أيضا: ندشن حملة تشجير المدارس في اليوم العالمي للبيئة الذي يوافق يوم الخامس من يونيو من كل عام، وهي ليست الحملة الاولى التي يتبناها ملتقى الرقي والتقدم وانما هي الرابعة بعد حملة تشجير مداخل امانة العاصمة صنعاء التي دشناها في عام 2010م وشملت مختلف مداخل العاصمة، وإن حملة التشجير ستستمر وسوف تشمل (14) مدرسة ثانوية واساسية من مختلف المناطق التعليمية، وبتعاون من الأخوة في أمانة العاصمة ومكتب التربية والتعليم. كما دعى رئيس ملتقى الرقي والتقدم كل الجهات المدنية لتفعيل الأنشطة المجتمعية وخاصة في القطاع التعليمي والتربوي، وتقديم كل ما من شأنه مساعدة القائمين على هذا القطاع للارتقاء بالمستوى التعليمي والمخرجات النوعية للتعليم.. وأكد: أن التغيير الحقيقي الذي نحلم به جميعا يجب ان يبدأ من هذه المدارس ومن مراحلها الاولى بالذات من خلال بناء جيل متسلح بالعلم والايمان وحب وطنه وشعبه.. فالعلم هو السلاح المطلوب في بلدنا وهو القوة التي نريد ان نتفاخر بها ونراهن عليها في بناء مستقبل اليمن الزاهر وليس البندقية والبازوكة فنحن شعب مسالم يحب الحياة. كما ألقى الأخ / محمد رزق الصرمي- وكيل أول أمانة العاصمة- كلمة رحب فيها بالحاضرين،وقال: أشكر الأستاذ يحيى محمد عبد الله صالح رئيس ملتقى الرقي والتقدم على هذه المبادرة الطيبة والتي تعتبر دعم لأمانة العاصمة، وانا نيابة عن الأستاذ أمين جمعان الامين العام للمجلس المحلي بأمانة العاصمة والذي كلفني بحضور هذا اللقاء الطيب. وأضاف: أن حملة غرس الشجرة في المدارس بادرة طيبة جداً ونحن في أمانة العاصمة بدأنا في شهر مارس بغرس الشجر بحضور الأخ رئيس مجلس الوزراء لكن المدارس كانت خارجة عن البرنامج لكن الملتقى وكما عهدناه سباقا ً لكل ما هو رائع و قام بهذه الحملة تحت شعار (اليمن بنا أجمل)، متمنياً أن تستمر هذه الحملة سنوياً. من جهة أخرى ألقت مديرة مدرسة "الرأفة"، الأستاذة حمودة الجائفي كلمة رحبت فيها برئيس ملتقى الرقي والتقدم الاستاذ يحيى محمد عبد الله صالح والحاضرين جميعاً، حيث قالت أنه وبرغم ما مر ويمر به الوطن من أزمات إلا أن الأوفياء و المتحضرين من أبناء الشعب هم من يشعروا بمسؤولية حماية الوطن من كل الأخطار بما فيها المخاطر البيئية وعملوا على حماية البيئة. وأكدت: إن الإهتمام بالبيئة والتشجير يعد من أهم الأمور التي لابد أن يهتم بها الجميع كون البيئة تحتاج منا الكثير لنعيش في عالم طبيعي جميل ولا ننسى أن الشجرة صديق قديم للإنسان وعنصر حيوي مؤثر على الإنسان والأرض. وفي ختام كلمتها تقدمت بالشكر والتقدير للقائمين على هذه الحملة والذين شاركوا فيها ولكل من ساهم في إنجاح هذا العمل البيئي المميز. وجددت دعوة الجميع للوقوف دقيقة حداد وقراءة الفاتحة على أرواح من أستشهدوا في ميدان السبعين إثر الإعتداء الإرهابي الغاشم قائله سنحفظ اليمن ونحفظ وحدتنا رغم أنف الحاقدين والخائنين لهذا الوطن. ثم توجه رئيس ملتقى الرقي والتقدم ومعه وكيل أول أمانة العاصمة وقيادات المكتب التنفيذي للملتقى والمهتمين بالبيئة إلى ساحة المدرسة، وقام الاستاذ يحيى صالح بغرس الشجرة الأولى، متمنيا ً على الجميع أن يتعاونوا لبث ثقافة الرقي والبناء ونبذ ثقافة حمل السلاح قائلا "هم يحملون السلاح ليقتلون ويدمرون الحياة ونحن نغرس الشجرة رمز البقاء والأمل هم يقدمون الموت ونحن نقدم الحياة والسلام". كما شارك العديد من قيادات الملتقى في غرس عدد من الأشجار، مؤكدين سعادتهم بالمساهمة في ترسيخ هذه الثقافة انطلاقاً من ساحات المدارس التي تعد هي الرهان الاول في بناء جيل الرقي والتقدم.
 
اضافة تعليق
   اسمــــك 
  بريدك الالكتروني  
   عنوان التعليق 
   اضف تعليقك 

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع
الصفحة السابقة
كلمة رئيس الملتقى

كلمة أ/ حمودة الجائفي

كلمة اللواء / محمد رزق الجوفي
موقع اليمن الحديث
مركز الاعلام التقدمي
الجمهور نت
شبكة أخبار الجنوب